أهالي مدينة شهبا في السويداء يُغلقون مقر “حزب البعث” ويكشفون التقارير الأمنية بداخله

قال موقع “السويداء 24” المحلي، إن اقتحام المدنيين لشعبة حزب البعث في مدينة شهبا يوم الجمعة، كشف عن حجم التقارير الأمنية والورقيات ومحاضر الاجتماعات التي تركها أعضاء الشعبية وراءهم، ليقع بعضها بين أيادي المحتجين، حيث قاموا بإغلاقه وإفراغ محتوياته. 

وأوضح الموقع أن العشرات من أهالي المدينة والقرى المجاورة، نفذوا إنذارهم اليوم بإغلاق مقر الشعبة نهائياً، بعدما اطلقوا مهلة في الأيام الماضية لأعضاء الحزب بإفراغ مقر الشعبة، بهدف إعادته لخدمة الشأن العام، لا كتابة التقارير الأمنية. 

وأضاف الموقع، أن المحتجين أفرغوا كافة محتويات الشعبة، من صور ومكاتب وأثاث، ووضعوها في الشارع بعدما رفض اعضاء الحزب استلامها، كما استولى المحتجون على مستندات وورقيات والكثير من التقارير الأمنية. 

ووثقت السويداء 24 بعض تلك الورقيات والتقارير، وكان من بينها فصل منتسبين للحزب من أبناء المدينة، بسبب مشاركتهم في مظاهرات ضد النظام، في حين تُظهر ورقة أخرى دراسة أمنية عن “مجموعات تعمل ضمن إطار سياسي غير مرخص”، من بينها منظمتي مجتمعي مدني غير مرخصتين، وعدد من الفصائل المسلحة. 

وضمت مستندات أخرى محاضر اجتماعات وأنشطة للشعبة، وورقيات تحتوي آليات تدخل حزب البعث بالحياة العامة في التعيينات بالمدارس والمؤسسات الحكومية، وأسماء أشخاص رفض الحزب توظيفهم لأنهم “غير ملتزمين بسلوكيات الرفيق الحزبي”. 

وأوضح الموقع أن مئات المستندات والورقيات للفرق التابعة للشعبة وقعت بأيدي المحتجين، فمن بين الصور، مجلدات كاملة لفرق حزبية، من بينها فرقة قرية البثينة، ويبدو أن الكثير من الخفايا ستتكشف في الساعات والأيام القادمة. 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*