إزمير.. شجار بين مخمورين وشاب سوري يودي بحياة تركي واعتداءات على السوريين بعد الحادثة

شهدت مدينة إزمير شمال غربي تركيا، أعمال شغبٍ ضد السوريين، على خلفية شجار بين مخمورين وسوري، أدى لمقتل تركي طعناً بالسكّين.

وحسبما ترجمت جريدة زيتون عن صحيفة “sozcu” التركيّة، هاجم قرابة 150 مواطناً تركيّاً منازل سوريين في منطقة “توربالي” بالحجارة وأحرقوا سياراتهم على خلفية الحادثة.

وانتشرت السلطات التركية، وأخمدت سيارات الإطفاء النيران في بعض الأماكن والمنازل، وسط انتشار الشرطة في منطقة “توربالي” والعمل على منع هجمات جديدة.

والشاب التركي وفق المصادر يبلغ من العمر (17 عاماً)، وقتل طعناً بالسكّين على يد سوري في منطقة توربالي جراء الشجار الذي دار بينه وبين مجموعة من المخمورين.

وأوضحت ولاية إزمير في بيان صحفي نشرته عبر حسابها الرسمي في “تويتر”: “بخصوص ما جرى مؤخراً فإن المواطن السوري (م. أ) المقيم في توربالي وخلال عودتهِ إلى منزله، منتصف الليل، حدثت ملاسنة بينه وبين ثلاثة مواطنين أتراك كانوا قد اشتروا مشروبات كحولية”.

ووفق البيان: “تطورت الملاسنة إلى شجار وعراك نتج عنه إصابة المواطن التركي (ب.ب) بعدة طعنات بسكّين في صدره أدّت إلى وفاته رغم إسعافه إلى المشفى ومحاولات معالجته وإنقاذه”.

وأكدت الولاية في بيانها أن: “الشاب السوري أصيب بعدة طعنات أيضاً في يده اليسرى وقد جرى اعتقاله خلال مدة قصيرة”، مشيرةً إلى أنّ التحقيقات القضائية ما تزال مستمرة حول الحادثة بوتيرة مكثفة”.

وشهدت العاصمة التركية أنقرة قبل أسابيع اعتداءات على المواطنين السوريين، على خلفيةِ تعرّض شابين أتراك للطعن من قبل سوريين في منطقة “ألتين داغ”.

وكان وزير الداخلية التركي سليمان صويلو قد أكد في وقتٍ سابق، أن معدلات ارتكاب السوريين للجرائم انخفضت من 2.8% في عام 2013، إلى 0.8% عام 2018، في حين تبلغ معدلات ارتكاب الجرائم بين المواطنين الأتراك 1.9%.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*