إصابة مدني بجروح.. الطيران الروسي يعاود استهداف المداجن بريف إدلب

عاد الطيران الحربي الروسي لاستهداف المنشآت والبنى التحتية بريف إدلب، واستهدف اليوم الخميس مزرعتين لتربية الدواجن بجبل الأربعين جنوبي إدلب.

وذكر الدفاع المدني السوري، بأن الطائرات الروسية استهدفت جبل الأربعين جنوبي إدلب ومزرعتين لتربية الدواجن بجبل الأربعين وعلى أطراف قرية منطف، ما تسبب بإصابة مدني ونفوق عدد كبير من الدواجن.

وأشار الدفاع المدني إلى أن قوات النظام وروسيا تواصل هجماتها على المدنيين ومرافق الحياة وعوامل الاستقرار والإنتاج في مناطق شمال غربي سوريا، محذرا من أن القصف الممنهج يهدد حياة المدنيين ومصادر عيشهم، بالإضافة لمحاولة منع إدخال المساعدات الإنسانية عبر الحدود، برسالة روسية واضحة لمحاربة السوريين بكل مسببات البقاء على قيد الحياة.

وطال القصف الجوي الروسي بأربع غارات جوية محيط قرى منطف وكفرلاته ومعرزاف بجبل الأربعين، تزامن مع قصف مدفعي من قبل قوات النظام استهدفت بلدات البارة وبينين والرويحة بريف إدلب الجنوبي.

فصائل المعارضة ردت على القصف واستهدفت مواقع وتجمعات قوات النظام في قرية السعدية وجمعية الأمين بريف حلب الغربي، بقذائف المدفعية والهاون.

وتأتي هذه الغارات في تصعيد من الطيران الحربي الروسي على المنطقة لليوم الثاني على التوالي، حيث شنت الطائرات الروسية أمس الأربعاء غارة جوية بالصواريخ الفراغية على محيط بلدة بينين بريف إدلب الجنوبي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*