الأردن: المملكة تعمل على توفر حياة كريمة لأكثر من مليون سوري

قال وزير خارجية الأردن أيمن الصفدي إن الدعم الدولي المقدم لبلاده، لمساعدته في تحمل أعباء اللجوء السوري تراجع ليحمل المملكة مسؤوليات إضافية.

وذكر الصفدي بأن المملكة تعمل على توفير الحياة الكريمة لأكثر من مليون سوري في الأردن، يعيش عشرة بالمئة فقط منهم في مخيمات اللجوء.

وأضاف الوزير بأن حل الأزمات التي تسبب اللجوء أمر أساسي في التعامل مع قضايا اللاجئين، ويجب توفير الظروف التي تسمح بعودتهم الطوعية والآمنة إلى بلادهم.

وأردف بأن التوصل لحلٍ سياسي للأزمة السورية أولوية يجب أن تتكاتف الجهود لتحقيقها، مع ضرورة استمرار تقديم الدعم لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا).

وكان ممثل مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الأردن دومينيك بارتش قد أكد بأن 5500 لاجئة ولاجئ سوري غادروا الأردن وعادوا إلى بلادهم في عام 2021، مشدداً على أن عودة هؤلاء كانت “طوعية”.

ويستضيف الأردن، الذي يعد ثاني أعلى دولة في العالم بالنسبة لعدد اللاجئين مقارنة مع عدد السكان، 759745 لاجئاً بينهم 672599 لاجئاً سورياً، وفق إحصائيات الأمم المتحدة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*