الإدارة المدنية الكردية في الرقة تفصل 200 موظفا لرفضهم الالتحاق بلجان الطوارئ

فصلت الإدارة المدنية الديمقراطية الكردية في الرقة، أكثر من 200 موظف بسبب رفضهم الالتحاق بلجان الطوارئ التي أنشأتها كقوة رديفة لقوات سوريا الديمقراطية “قسد”، بهدف الاستعداد للعملية العسكرية التركية المحتملة شمال سوريا، والتصدي لها.

ونقلت وسائل إعلامية عن مصدر في مجلس الرقة المدني التابع للإدارة المدنية الديمقراطية الكردية، أن رئاسة المجلس أبلغت اللجان المختصة بضرورة إقالة جميع الموظفين الرافضين للخضوع لدورات تدريبية تحت مسمى “لجان الطوارئ” وإيقاف رواتبهم، وإجراء دراسة أمنية لمعرفة أسباب رفضهم وميولهم السياسية.

وأشار المصدر إلى أن رئاسة مجلس الرقة المدني فصلت 160 موظفا من لجنتي التربية والصحة و40 موظفا من باقي اللجان.

وفي 6 تموز الحالي، أعلنت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا التابعة لقوات سوريا الديمقراطية “قسد”، عن فرض حالة الطوارئ العامة في المناطق الخاضعة لسيطرتها، وذلك لمواجهة التهديدات التركية.

وتم الإيعاز إلى كافة المجالس والهيئات واللجان والمؤسسات في الإدارة الذاتية، والإدارات الذاتية والمدنية لإعداد خطط الطوارئ لمواجهة التهديدات والتحديات، ووضع كافة الإمكانات في خدمة حماية الشعب من أي هجوم عدواني على مناطق الإدارة الذاتية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*