الدفاع المدني يحصي حصيلة التدخل الروسي على سوريا خلال 7 سنوات

أحصى “الدفاع المدني السوري” حصيلة التدخل الروسي منذ بداية التدخل إلى جانب نظام الأسد في العام 2015 ضد الشعب السوري، حيث شنت آلاف الهجمات الجوية واتبعت سياسة الأرض المحروقة، إضافة لاستخدامها الأسلحة المحرمة دوليا (العنقودية، والحارقة).

وأوضح أن القوات الروسية استهدفت المناطق الخارجة عن سيطرة قوات النظام السوري خلال سبع سنوات بأكثر من 5700 هجوم ما بين غارات جوية وصواريخ وقذائف، نفذت خلالها الطائرات الحربية 5245 غارة جوية، واستخدمت 320 صاروخاً وقذيفة محملة بقنابل عنقودية، و131 قذيفة محملة بمواد حارقة، منذ عام 2015 وحتى شهر أيلول من عام 2022.

وأشار إلى استهداف القوات الروسية 3825 منزلا سكنيا، و70 مشفى، و59 مركزا للدفاع المدني السوري، و53 سوقا شعبية، و48 من المباني العامة، و46 مدرسة، و35 مسجدا، و33 معملا، و24 مخيما، و19محطة وقود، و18 فرنا، إضافة إلى عشرات الهجمات التي استهدفت مزارع تربية الدجاج، ومحطات مياه الشرب وتوليد الكهرباء وغيرها من المرافق الحيوية.

وبلغ عدد الضحايا المدنيين على يد القوات الروسية منذ تدخلها 4056 شهيدا، بينهم 1165 طفلا، و753 امرأة، و36 متطوعا بالدفاع المدني السوري.

فيما بلغ عدد الجرحى المدنيين 8348 جريحا، بينهم 2141 طفلا، و1707 امرأة، و163 متطوعا في الخوذ البيضاء، كما ارتكبت القوات الروسية 264 مجزرة، قتل خلالها 20775 مدنيا، بينهم 873 طفلا، و552 امرأة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*