الشرطة العسكرية في اعزاز تطلق حملة أمنية جديدة بعنوان “السلام”

أطلقت الشرطة العسكرية في اعزاز شمالي حلب أمس الأربعاء، حملة أمنية تحت عنوان “السلام”، وذلك لاستهداف خلايا تتبع لتنظيم “داعش” وقوات سوريا الديمقراطية “قسد” والنظام.

وأفاد مكتب اعزاز الإعلامي، بأن الحملة تأتي بعد أيام من اغتيال القاضي العسكري “ملحم ملحم” بتفجير عبوة ناسفة زرعت بسيارته.

وذكر المكتب الإعلامي أن قسم مكافحة الإرهاب في الأمن العام الوطني، تمكن من إلقاء القبض على ثلاثة عناصر من قوات النظام على الطريق الواصل بيني بلدتي احتيملات وصوران شمالي حلب.

وأوضح المكتب أن العناصر ينحدرون من قرى نبل والفوعة ودخلوا المنطقة عبر معابر التهريب، وتم تحويلهم للمشفى الوطني بمدينة اعزاز لفحصهم ثم تحويلهم للتحقيق.

وفي سياق متصل نصبت الشرطة العسكرية وقوات من الجيش الوطني في رأس العين شمالي الحسكة، كمينا لمجموعة أشخاص متهمين بتفجير سيارة مفخخة في رأس العين.

وأشارت المصادر إلى وقوع اشتباك مع المجموعة ما أدى لمقتل متزعم المجموعة المدعو “حسن كسار”، وأسر ثلاثة آخرين.

وأضافت، أن المجموعة مسؤولة عن التفجير الذي وقع بالقرب من مكب الخردة على المدخل الجنوبي لمدينة رأس العين يوم السبت 26 أيلول الفائت، والذي راح ضحيته 8 مدنيين بينهم طفلان وإصابة آخرين بجروح.

ويوم الاثنين، بدأ الجيش الوطني حملة أمنية واسعة في مدينة عفرين، بمشاركة الشرطة العسكرية والجبهة الشامية وجيش الإسلام وفرقة السلطان مراد.

وأشارت المصادر إلى أن هدف الحملة رد الحقوق المغتصبة لأصحابها وإنهاء حالة الفوضى الأمنية في المدينة وإنشاء قوة أمنية موحدة بين الفصائل بمشاركة الشرطة العسكرية، وإزالة الحواجز التي تضعها بعض الفصائل في الطرقات والتي تعيق حركة المواطنين وتقطع أوصال المدينة.

وتشهد مناطق درع الفرات وغصن الزيتون ونبع السلام الخاضعة لسيطرة الجيش الوطني، انفلاتا أمنيا غير مسبوق مع تكرار حوادث انفجار الآليات المفخخة وتفجير العبوات الناسفة وقطع الطرقات وفوضى انتشار السلاح وتنفيذ عمليات اغتيال وخطف وسرقة بحق أهالي المنطقة، وسط عجز الفصائل المسيطرة عن ضبط الوضع الأمني في المنطقة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*