انتحار امرأة بريف إدلب وجريمة قتل بريف حماة واغتيال تاجر مخدرات ومقتل شاب وطفل بريفي حلب والرقة

شهدت المناطق المحررة شمال غرب سوريا، عدة حوادث أمنية خلال الساعات الماضية، بسبب الخلافات العائلية والأوضاع المعيشية وانتشار السلاح بين الأهالي، تسببت بمقتل خمسة أشخاص بينهم امرأة وطفل.

وذكرت مصادر محلية، أن الطفل “يوسف السعيد” 9 سنوات توفي اليوم السبت، جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب في قرية الأحمدية بريف تل أبيض شمالي الرقة.

ويوم أمس الجمعة، أقدمت سيدة من مهجري ريف حلب الغربي على الانتحار في مخيمات البردقلي شمالي إدلب، بعد تناولها حبوب الغاز، بسبب خلاف عائلي مع زوجها.

وقتل الشاب بديع الخليف 16 عاما من مهجري ريف إدلب الشرقي في قرية الزقوم بسهل الغاب غربي حماة، جراء تعرضه لإطلاق نار من مسدس حربي من قبل أبن عمه، بسبب خلاف بينهم.

وفي مدينة الباب، اغتال مسلحون يستقلون سيارة سنتافيه عند منتصف ليل الأربعاء – الخميس، تاجر المخدرات “عبد الله الشحود” الملقب أبو سيقان، قرب سوق الخميس القديم وسط مدينة الباب بريف حلب الشرقي.

وأشارت المصادر إلى أن “الشحود” من التجار المطلوبين لمكافحة المخدرات، وقام سابقا بمهاجمة مركز شرطة الباب بالرصاص برفقة عصابة تجارة مخدرات.

وفي مدينة جرابلس، قتل الشاب “أسامة خالد السراي” 27 عاما وأصيب اثنين من مهجري دير الزور يوم الأربعاء، إثر شجار مع أبناء عمومتهم في مدينة جرابلس بريف حلب الشرقي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*