“برنامج الغذاء العالمي” يُنهي عدة برامج غذائية في سوريا، ويُخفّض البقية

أعلن برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة موعد انتهاء برنامج مساعداته الغذائية العامة في جميع أنحاء سوريا، بسبب النقص الحاد في التمويل، في حين سيواصل المساعدات الغذائية الطارئة فقط لفئات محددة، ليكون هذا القرار بمثابة التخفيض السابع منذ انطلاق عمل البرنامج في سوريا والأكبر من نوعه.

وأوضح البرنامج، أنّ سبب انتهاء برنامج المساعدات يعود إلى النقص الحاد في التمويل، مُشيراً إلى أنّ المساعدات الغذائيّة ستكون مقتصرة فقط على الحالات الطارئة ولفئات محددة.

وعبّر “برنامج الأغذية العالمي”، عن أسفه للإعلان عن انتهاء برنامج مساعداته الغذائيّة في عموم سوريا في شهر كانون الثاني من عام 2024 المقبل، بسبب نقص التمويل، بحسب “تلفزيون سوريا”.

وكان البرنامج” أصدر تقريراً، وثّق فيه ثلاثة ملايين و219 ألف شخص في سوريا، استفادوا من المساعدات الغذائيّة.

وأكّد البرنامج، مواصلته في تقديم المساعدات للأطفال دون سن الخامسة، والأمهات الحوامل والمُرضعات من خلال برامج التغذية، والأطفال في المدارس ومراكز التعليم، إضافةً إلى الأسر الزراعيّة المدرجة في برنامج دعم سبل العيش.

وأوضح البرنامج، أنّ سوريا تُعتبر سادس أكبر عدد من الأشخاص الذين يُعانون من انعدام الأمن الغذائي في العالم، حيث تُشير التقديرات التي أجراها البرنامج إلى أنّ 2.1 مليون سوري يقعون في قبضة الجوع.

وأشار تقرير البرنامج، أنّه أنفق منذ 2011 مليارات الدولارات وتسليم ملايين الأطنان من المواد الغذائيّة في سوريا.

ويدعم برنامج الأغذية العالمي حاليًا أكثر من 300 ألف امرأة وفتاة حامل ومرضعة، والأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 أشهر وسنتين، للوصول إلى الأطعمة الغنية بالمغذيات وتحسين نظامهم الغذائي في جميع المحافظات السورية الأربع عشرة، ويشمل ذلك دعم النساء بقسائم قيمة لتنويع وجباتهن الغذائية، وتحسين تناولهن للفيتامينات والمعادن، وتلبية احتياجاتهن الغذائية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*