تحذيرات من كارثة.. توقف الدعم يهدد الدواء والمشافي في إدلب

نحو 7000 مريض شهرياً قد يحرم من العلاج المجاني في محافظة إدلب، بسبب تخفيض الدعم عن الأدوية وعدد من المشافي العامة ضمن المحافظة.

ناشطون وكوادر طبية وجهات مسؤولة أطلقوا تحذيرات متكررة من خطر توقف الجهات الدولية عن دعم القطاع الطبي شمال غربي سوريا، في ظل ارتفاع نسبة الفقر والعجز في تغطية تكاليف العلاج.

وتراوحت نسبة تخفيض الدعم من قبل المنظمات المانحة ما بين 10 و70 في المائة، وتسببت في تضرر العديد من الأقسام والمراكز الطبية والمشافي فضلاً عن أزمة دواء تتفاقم تدريجياً.

مصدر طبي رفض الكشف عن هويته ذكر لجريدة زيتون أن عدد المتضررين من توقف الدعم الطبي من قبل المنظمات الدولية، قد يصل إلى 1.5 مليون مدني في الشمال السوري.

وأوضح المصدر أن تخفيف الدعم أسهم في زيادة المعاناة وأضر بنحو 20 مشفى ومركزاً طبياً يقدم العلاج لأصحاب الأمراض المزمنة بينهم نسبة كبيرة من النساء والأطفال.

ولفت إلى تراجع الخدمات الطبية فيما تبقى من المشافي العاملة، وسط حالة قلق كبيرة في أوساط المواطنين لاسيما النازحين، بسبب عدم تمكنهم من تأمين وسائل علاج بنفقتهم الخاصة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*