تركيا تواصل ترحيل السوريين تحت اسم العودة الطوعية ومسؤول أممي: الظروف غير مناسبة للعودة

تواصل السلطات التركية ترحيل اللاجئين السوريين بطرق غير قانونية تحت اسم “العودة الطوعية”، رغم تأكيد الأمم المتحدة أن الظروف في سوريا ليست مناسبة لعودة اللاجئين.

وقال ممثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في تركيا فيليب لوكلير، إن نحو 800 لاجئ سوري يعودون إلى بلادهم من تركيا أسبوعيا، رغم أن الظروف غير مناسبة لعودة أعداد كبيرة، مشيرا إلى أن الأسباب الرئيسية لترك ملايين السوريين لبلادهم ولجوئهم إلى دول أخرى، ما زالت متواجدة ولم تتغير.

وأضاف لوكلير في مقابلة مع وكالة “رويترز”، أن معظم السوريين يعتقدون أنهم سيبقون في تركيا، لأن الأوضاع الاقتصادية أفضل من سوريا.

واعتبر لوكلير أنه من الطبيعي أن يعتقد الناس أن مستقبلهم في تركيا وليس سوريا، في ضوء التقدم الضئيل للغاية الذي شهدناه، وتدهور الأوضاع السياسية والاجتماعية والاقتصادية في سوريا.

وأشار المسؤول الأممي إلى أن تركيا تستضيف نحو 3.7 ملايين لاجئ سوري لكن تراجع مشاعر السكان تجاههم وحملات الكراهية والحوادث العنصرية، دفعت الحكومة للعمل على إعادتهم.

وأوضح أن خطة الحكومة التركية لإعادة توطين نحو مليون لاجئ سوري في شمال سوريا، لم تفلح بجذب دعم دولي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*