تصاعد التصريحات اللبنانية المطالبة بإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

جدد رئيس الحكومة اللبنانية المكلف نجيب ميقاتي، تصريحاته عن ضرورة إعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، مشيرا إلى أن لبنان لن يستطيع الانتظار حتى انتهاء الأزمة في سوريا لإعادة اللاجئين.

وقال ميقاتي في لقاء مع قناة العربي، إن لبنان يعيش في أزمة، ويجب اتخاذ إجراءات لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، بما فيها ترحيل كل لاجئ سوري لا يملك تصريح عمل أو إقامة رسمية.

وتحدث ميقاتي عن ارتفاع معدل ارتكاب الجريمة بين اللاجئين السوريين في لبنان، وعن عملهم بالتسول رغم وجود بطاقات يحصلون بموجبها على مساعدات أممية، معتبرا أنه من غير المقبول أن يتلقى السوريون مساعدات بالدولار بينما يقف اللبنانيون في طوابير للحصول على الخبز.

وأضاف أن وجود اللاجئين السوريين الحالي في لبنان قد يدفع إلى تغير ديموغرافي في البلاد، لذلك يجب اتخاذ قرارات في هذا الإطار تراعي القوانين الدولية.

واعتبر رئيس الحكومة اللبناني المكلف، أن قرارات العفو الأخيرة الصادرة عن رأس النظام السوري، تساعد على عودة اللاجئين إلى ديارهم.

من جانبه، توعد وزير المهجرين في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية عصام شرف الدين، بإعادة اللاجئين السوريين في لبنان إلى بلدهم، بالتعاون مع الأمم المتحدة وحكومة نظام الأسد.

وأشار شرف الدين إلى وجود خطة لترحيل اللاجئين على مراحل شهرية، بالاعتماد على قاعدة إحصاء جغرافي للنازحين.

وتحدث الوزير اللبناني عن عدم قدرة لبنان على احتمال أعباء اللاجئين، وقال إنه من الضروري العمل بالتنسيق مع نظام الأسد والجهات المانحة والمنظمات المختصة لضمان عودة آمنة وكريمة إلى بلادهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*