تقرير حقوقي يُحصي أعداد ضحايا خروقات النظام وروسيا شمال سوريا

أكّدت منظمة منسقو استجابة سوريا أن عدد الخروقات خلال العام الجاري، من قبل روسيا والنظام السوري شمال سوريا، بلغت 3.981 خرقاً توزعت على 3589. نفذتها قوات النظام السوري، و49 نفذها حليفها الروسي، بينما نفذت قوات سوريا الديمقراطية 311 خرقاً، و32 خرقاً القوات الإيرانية والميلشيات التابعة لها.

وتسببت الخروقات المذكورة بحدوث 8 مجازر، بلغت ضحاياها 60 مدنياً بينهم 2 نساء و22 طفى، وإصابة 208 مدني بينهم 33 امراة و 39 طفل، كما بلغ عدد الضحايا والإصابات المدنيين 98 مدنياً بينهم 11 نساء و28 طفل، وأصيب 277 آخرين بينهم 41 امرأة و 53 أطفال، فيما بلغ عدد الضحايا المدنيين جراء خروقات قوات سوريا الديمقراطية 72 مدنياً، بينهم 4 نساء و 10 أطفال، وأصيب 143 بينهم 38 امرأة و 47 طفل.

ووثقت المنظمة 91 انفجاراً بمخلفات الحرب وانفجارات عبوات ناسفة، وألغام، وبلغ عدد الضحايا المدنيين، جراء تلك الانفجارات، 37 مدنياً بينهم 17 أطفال و 2 نساء، وأصيب 85 بينهم 45 أطفال وامرأة واحدة.

وكشفت عن عدد المنشآت والبنى التحتية المستهدفة، حيث تم استهداف 26 منشأة بينهم 18 مخيم ومنشأتين صحيتين ومدرسة ومنشآت خدمية بشكل غير مباشر، و54 منشأة بينهم 28 مخيم و 7منشآت تعليمية و5 منشآت صحية و 14 منشأة خدمية أخرى، بشكل مباشر.

وبينت المنظمة أن عدد الحرائق المسجلة في الشمال السوري، بلغ ضمن المنازل 210 حريقاً، توفي جراءها خمسة مدنيين بينهم ثلاثة أطفال وأصيب 34 آخرين بينهم 22 أطفال و 6 نساء، فيما أندلع 163 حريقاً ضمن المخيمات الحرائق ضمن المخيمات، توفي جراءها خمسة أطفال، وأصيب 42 آخرين بينهم 25 أطفال، و8 نساء، وتضررت 298 خيمة.

وبلغ عدد حالات الانتحار المسجلة في مناطق شمال غرب سوريا خلال العام 2022 أكثر من 88 حالة موزعة على الشكل التالي، 55 حالة (16 أطفال، 17 امرأة، 22 رجل، وحالات الانتحار الفاشلة 33 حالة 2 أطفال، 17 امرأة، 14 رجل.

وسجلت المنظمة خلال العام الحالي، عدة حركات للنزوح أو الوصول إلى المنطقة وفق التسلسل التالي، حيث بلغ عدد الوافدين 6,824 نسمة من مناطق النظام السوري إلى مناطق الشمال السوري عبر ” طرق التهريب والمعابر الغير شرعية”، ووصل عدد القادمين من تركيا إلى الداخل السوري عبر المعابر الحدودية ” باب السلامة ، باب الهوى 37,011 نسمة، وبلغ عدد النازحين من مناطق ريف ادلب الشرقي والجنوبي أثناء عمليات التصعيد العسكري وتواصل الخروقات المسجلة 8,743 نسمة، فيما بلغ عدد النازحين بناء على الواقع الاقتصادي “البحث عن عمل، الخروج من المدن والقرى إلى المخيمات لعدم تحمل الأوضاع الاقتصادية” 18,733 نسمة.

وأشارت المنظمة إلى أن مخيمات النازحين في شمال غرب سوريا، سجلت منذ مطلع العام الجاري العديد من الأضرار نتيجة العوامل الجوية المختلفة “هطولات مطرية، العواصف الثلجية،.. الخ” وفقا للمعلومات.

وبلغ عدد المخيمات المتضررة جراء تلك العوامل 158 مخيما، حيث تدمرت 83 خيمة بشكل كامل، و256 خيمة بشكل جزئي، وبلغ عدد النازحين المتضررين: 78,565 نسمة.

وسجلت المنظمة 253 إصابة بمرض الكوليرا في منطقة حارم 253، و 112 إصابة في منطقة عفرين، بينما بلغ عدد الحالات المسجلة بفيروس كورونا 11868 إصابة، وحالات الشفاء 34877 حالة، حيث سجلت منطقة عفرين اعلى معدل إصابات بواقع 3137 إصابة، و 2576 إصابة بمنطقة حارم، و 2267 بمنطقة إدلب.

وشهد عام 2022 الحالي زيادة كبيرة في الاحتياجات الإنسانية للمدنيين في المنطقة، وارتفاع أعداد المحتاجين للمساعدات الإنسانية إلى أكثر من 3.7 مليون نسمة، يشكل 85% منهم من القاطنين ضمن المخيمات، إضافة إلى الارتفاع المستمر في أسعار المواد والسلع الأساسية في المنطقة، يضاف إليها تزايد معدلات البطالة بين المدنيين بنسب مرتفعة للغاية وصلت إلى 85% بشكل وسطي.

وبلغت نسبة الاستجابة الإنسانية للمنطقة وفق القطاعات بشكل وسطي، 31 بالمئة قطاع التعليم، و51 بالمئة قطاع الأمن الغذائي وسبل العيش، و 33 بالمئة قطاع الصحة والتغذية، و46 بالمئة قطاع المأوى، و42 بالمئة قطاع المياه والإصحاح، 35 بالمئة قطاع الحماية، و41 بالمئة قطاع المواد الغير غذائية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*