تنظيم داعش يهدد أهالي ريف دير الزور ويحذرهم من التعامل مع “قسد”

قالت وسائل اعلام محلية، إن تنظيم داعش ألصق منشورات على جدران بلدات بريف دير الزور الشرقي التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، هدد من خلالها الأهالي وحذرهم من التعامل مع قسد.

وذكرت شبكة فرات بوست المحلية أمس الجمعة، أن مجهولين ألصقوا منشورات على جدران المساجد في بلدتي غرانيج وأبو حمام شرقي دير الزور، تحذر الأهالي من التعامل مع “قسد” وتطلب منهم الابتعاد عن مقارها وحواجزها.

وتوعدت المنشورات التي تحمل توقيع المفصل الأمني في تنظيم داعش كل من يتعامل مع “قسد” بالقتل، وطلبت من الأهالي عدم إسعاف المصابين أو القتلى من عناصر “قسد” بعد استهدافهم، ودعت عناصر قسد إلى التوبة.

كما طالبت من الأهالي التعاون مع النازحين وتقديم المساعدة لهم، وحذرت أصحاب المنازل الذين يرفضون تأجير منازلهم للنازحين، متوعدين كل من يرفض تأجيرهم بتفجير المنزل.

وقام عناصر تنظيم داعش برفع راية التنظيم فوق أعمدة الإنارة في سوق بلدة غرانيج بريف دير الزور الشرقي.

وفي مدينة البصيرة شرقي دير الزور، قام مجهولون بإلصاق منشورات لتنظيم داعش على أعمدة الإنارة بالقرب من مسجد الصفا في المدينة، تبنى من خلالها مقتل الدكتور عبد المفضي، بتهمة الخيانة وقيامه بتسليم عنصر من التنظيم إلى “قسد” بعد إصابته.

وحذرت المنشورات الأهالي من إسعاف المصابين أو القتلى من عناصر “قسد”، ومن يقوم بذلك سيواجه ما لا يحمد عقباه، بحسب ما تضمنته المنشورات.

واغتال مسلحون يستقلون دراجة نارية يوم الثلاثاء الطبيب الجراح “عبد المفضي العيد الأحمد” 40 عاما أمام المشفى الكندي في بلدة الطيانة بريف دير الزور الشرقي.

وذكرت المصادر أن المفضي يعد من أصحاب الأيادي البيضاء، ومن الأطباء الأوائل الذين انخرطوا في صفوف الثورة السورية، وتطوعوا لعلاج المتظاهرين في المشافي الميدانية في مدينة دير الزور وبلدتي موحسن وبقرص، بعد انطلاق الثورة السورية.

يذكر أن خلايا تابعة لتنظيم داعش زادت من عملياتها مؤخرا في ريف دير الزور الشرقي، وشنت عشرات الهجمات والكمائن وعمليات خطف ضد عناصر قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، كما قامت بقتل رجل وامرأة بعد اقتحام منازلهم في قريتي سويدان ودرنج شرقي دير الزور يوم الثلاثاء 28 كانون الأول الفائت، بتهمة ممارسة السحر والشعوذة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*