جبران باسيل يطالب الأمم المتحدة بإيقاف دعم السوريين في لبنان لإجبارهم على العودة إلى سوريا

طالب رئيس التيار الوطني الحر في لبنان جبران باسيل الأمم المتحدة بإيقاف تقدم المساعدات المالية للاجئين السوريين في لبنان، لإجبارهم على العودة إلى بلدهم.

وقال باسيل: إن اللاجئين السوريين سوف يبقون في لبنان، طالما أن الأمم المتحدة تقدم لهم المساعدات النقدية بالدولار، بدلا من أن تدفع لهم في سوريا لتشجعهم على العودة.

وانتقد باسيل مطالبات بعض الدول بدمج اللاجئين السوريين في المجتمعات التي تستضيفهم، بهدف إبقائهم في لبنان، زاعما أن مئات الآلاف من السوريين حاملي بطاقات اللجوء، غادروا لبنان في عيد الأضحى عبر الحدود البرية إلى سوريا، وبدأوا بالعودة بعد نهاية العيد.

وأضاف، “كيف وبأي حق؟ لا أحد يسأل، هل هو لاجئ أمني؟ أو نازح اقتصادي، هل هو نازح أو سائح؟”.

وأشار رئيس التيار الوطني الحر إلى أن السوري في لبنان إما نازح وعليه خطر، وبالتالي لا يدخل إلى الأراضي السورية ولا يخرج منها، وإما ليس لديه مشكلة، وبالتالي ليس هناك أي مبرر لإبقائه كنازح على الأراضي اللبنانية، معتبرا أن استمرار الوضع هكذا غير مقبول. فالقوانين اللبنانية موجودة والقوانين الدولية واضحة جدا

وتصاعدت حدة التصريحات الرسمية اللبنانية المطالبة بإعادة اللاجئين السوريين إلى بلدهم خلال الأسابيع الماضية، من قبل الرئيس اللبناني ميشيل عون ورئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، ووزير المهجرين عصام شرف الدين، لينضم إليهم جبران باسيل، محملين اللاجئين السوريين مسؤولية انهيار الاقتصاد اللبناني، ومتجاهلين الموت والاعتقال والتعذيب الذي ينتظرهم من نظام الأسد وأفرعه الأمنية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*