روث الحيوانات بات وسيلة تدفئة آلاف العوائل في ادلب

مع اقتراب موسم البرد القارس وما يرافقه من أمطار وثلوج وصقيع، بدأ المهجرون في مخيمات الشمال السوري الاستعداد للشتاء من خلال جمع النايلون وروث المواشي بغرض استخدامها في التدفئة، وسط انعدام قدرتهم على توفير المازوت.

ويمثل فصل الشتاء لسكان تلك المخيمات، موسما لمعاناة كبيرة مع البرد تتكرّر كل عام، وسط حالة من الفقر المدقع الذي يحرمهم تأمين محروقات للتدفئة.

ويعيش مئات آلاف المهجرين السوريين في مخيمات قريبة من الحدود مع تركيا، تنعدم فيها أبسط مقومات الحياة، وتزداد معاناتهم في فصل الشتاء نتيجة الأمطار التي تغمر الخيم وموجات البرد الشديد.

وباتت أكياس النايلون وروث المواشي أحد الحلول لمقاومة برد الشتاء، فانهمك سكان هذه المخيمات بجمعهما لتوفير بعض الدفء لأطفالهم.

“لا نملك شيئا”

خالدية أحمد، مهجرة في مخيم هجرة شمال غربي محافظة إدلب، قالت لوكالة الأناضول: “قضينا الشتاء الماضي معتمدين على الحطب وأكياس النايلون ورَوث المواشي للتدفئة، ونكرر الشيء نفسه هذا العام”.

وأضافت: لا نملك أي شيء.. نحتاج إلى ملابس شتوية للأطفال، وحطب ووقود للتدفئة، وموقد للتدفئة، وكل شيء”.

وتابعت: “في السنوات الماضية عندما كنت لا أجد ما أدفّئ به خيمتي، كنت ألجأ إلى خيمة أختي”، وأكدت أن مأساة الشتاء عندهم تتكرر كل عام.

“معاناتنا منذ 11 عاما”

من جانبه، قال المهجر إبراهيم علي، للأناضول: “لا أملك المال من أجل تحضيرات الشتاء، الأوضاع المادية لسكان المخيمات سيئة للغاية”.

وبيّن أن “الذين يعملون من المهجرين في المخيم بالكاد يوفّرون خبز اليوم، وهم عاجزون حتى عن شراء الخضراوات، لهذا يلجؤون إلى طرق بدائية في التدفئة”.

وتابع: “نجمع أكياس النايلون، ورَوث المواشي، وبقايا الحطب، لطبخ الطعام وللتدفئة”.

ولفت إلى أن “المواد المشتعلة المضرّة تعرض أطفالنا لأمراض مزمنة، لكن لا يوجد حلّ آخر، هذه معاناتنا منذ 11 عاما”.

معاناة سكان المخيمات

وتعاني مخيمات المهجرين السوريين في إدلب سنويا موجات البرد والثلج من جراء إيواء سكانها في مخيمات بدائية لا تقيهم البرد وسط ضعف إمكانات التدفئة، وغرق العديد منها من جراء غزارة الأمطار.

ويعمّق فصل الشتاء معاناة سكان المخيمات، إذ تتسبب الأمطار بتشرّد مئات العائلات معظمهم من النساء والأطفال، بعد سقوط خيامهم وإفساد مياه الأمطار لأغراضهم.

ولا تملك الأسر النازحة في المخيمات سوى البطانيات، والنفايات البلاستيكية التي يجمعونها من مكبّات القمامة، كوسيلة للتدفئة والحماية من برد الشتاء القارس.

أزمة مواد التدفئة داخل مخيمات شمال غربي سوريا

في أيلول الماضي أعلن فريق “منسقو استجابة سوريا” أن أكثر من 92 في المئة من العائلات شمال غربي سوريا غير قادرين على تأمين مواد التدفئة للشتاء المقبل.

وقال الفريق في بيان عبر صفحته في فيس بوك إن “نحو 78 في المئة من النازحين لم يحصلوا على إمدادات التدفئة وتحديداً ضمن المخيمات، خلال العام الماضي”.

وأضاف أن “انخفاض درجات الحرارة في الشتاء الماضي أدى إلى وفاة طفلتين، إضافة إلى وفاة ثلاثة أطفال وإصابة أربع نساء وخمسة أطفال آخرين نتيجة الحرائق في المخيمات بسبب استخدام مواد تدفئة غير صالحة”.

وأشار إلى أن العواصف المطرية والهطولات الثلجية في العام الماضي سببت أضراراً ضمن 611 مخيما أدت إلى تضرر 248 ألفاً و732 مدنيا، كما تسببت بتهدم 3245 خيمة، وتضرر 5811 خيمة أخرى”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*