صحيفة: السوريون في لبنان يبيعون أعضاءهم البشرية للبقاء على قيد الحياة

نشرت صحيفة “تايمز” البريطانية، معلومات خطيرة عن أوضاع اللاجئين السوريين في لبنان، محذرة من تنامي ظاهرة بيع الأعضاء البشرية بين اللاجئين السوريين والمواطنين في لبنان.

وقالت الصحيفة إن الأوضاع المتردية والمصاعب الاقتصادية المتزايدة، أدت إلى انتشار ظاهرة بين اللاجئين والسوريين في لبنان تتمثل في بيع الكلى البشرية.

 وتحدثت التايمز عن لاجئ سوري يجول على العيادات الطبية في العاصمة بيروت طلباً لمساعدتهم في البحث عن مشتر لكليته، وحصل على تقرير طبي يثبت أهليته للتبرع، ليؤكد أن أعضاءه سليمة، كما شاركه على صفحات التواصل الاجتماعي.

ويعلن أشخاص مثله عبر صفحاتهم عما يريدون عرضه، وفي حال عدم تعرض اللاجئ الذي يرغب ببيع كليته للخداع على يد تجار البشر، فالمتبرع أو الذي يبيع جزءاً من جسده يحصل على ما بين ستة آلاف وعشرة آلاف دولار للكلية.

وذكرت المنسقة المشاركة للمنظمة الوطنية اللبنانية للأعضاء البشرية والتبرع وزراعة الأعضاء “فريدة يونان”، إن اللاجئين السوريين سألوا بشكل مستمر عن بيع كلياتهم، وزاد البحث الآن من اللبنانيين الفقراء.

وأكدت الصحيفة أن “بيع الكلى غير قانوني مع أنها تتعاطف مع مأساتهم”.

وأجبرت الظروف الاقتصادية اللاجئ السوري على عرض كليته للبيع، بعد أن فقدت العملة اللبنانية 90% من قيمتها أمام الدولار، ولم يعد لديه المال الكافي حتى مع الساعات الإضافية التي يعملها.

وأشارت التايمز إلى أن أكثر من مليون لاجئ سوري في لبنان يعيشون في أدنى السلم الاجتماعي منذ أكثر من عقد، كما أوصل انهيار اقتصاد البلد اللاجئين إلى الفقر المدقع مما أدى لانتشار ظاهرة بيع الأعضاء البشرية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*