قتلى احتجاجات إيران ترتفع إلى 36 قتيلاً، والجيش يهدد “الأعداء”

قال الجيش الإيراني في بيان، يوم الجمعة: إنه “سيتصدى للأعداء” لضمان الأمن والسلام في البلاد، وذلك مع تصاعُد الاحتجاجات التي اندلعت إثر وفاة الشابة مهسا أميني خلال احتجازها لدى “شرطة الأخلاق”.

وقال الجيش في البيان “إن هذه الأعمال اليائسة جزء من إستراتيجية خبيثة للعدو، هدفها إضعاف النظام الإسلامي”، وأضاف بأنه “سيتصدى لمؤامرات الأعداء المختلفة “.

هذا وارتفع عدد قتلى الاحتجاجات في إيران والمواجهات التي تخللتها منذ أسبوع إلى 36، وَفْق منظمة غير حكومية، وذلك بعد وفاة الشابة مهسا التي أوقفتها شرطة الأخلاق في طهران ثم دخلت في غيبوبة قبل أن تُتوفى في ظروف لم تتضح.

من جهتها، أفادت وسائل الإعلام الإيرانية باعتقال 280 شخصاً خلال الاحتجاجات، أمس الخميس، تزامن ذلك مع مقتل 17 شخصاً من عناصر الأمن الإيراني.

وأثار موت مهسا أميني إدانات شديدة في عدد من الدول والمنظمات غير الحكومية الدولية التي انتقدت أيضاً قمع التظاهرات الاحتجاجية التي رُفعت فيها هتافات تطالب بالحرية وسقوط النظام وشعارات بالموت لخامنئي .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*