قتلى وأسرى باشتباكات بين مجموعات تابعة للفيلق الثاني وأخرى موالية لتحرير الشام شرقي حلب

أكدت مصادر محلية أن، سبعة قتلى وعدد من الإصابات والاسرى وقعوا جراء الاشتباكات الدائرة منذ مساء أمس الخميس بالقرب من معبر الحمران شرقي حلب، بين مجموعات عسكرية تابعة لفرقة السلطان مراد وأحرار الشام- القاطع الشرقي المعروف بأحرار عولان الموالين لهيئة تحرير الشام.

وكانت وزارة الدفاع في “الحكومة المؤقتة” أصدرت بيانا، يوم أمس الخميس 21 أيلول، تعلن رفع الجاهزية لمكونات الجيش الوطني المختلفة، بهدف تنفيذ عمليات أمنية شمال حلب.

وجاء في البيان، إن وزارة الدفاع في الحكومة السورية الموقتة تعلن عن رفع الجاهزية القتالية لجميع التشكيلات والوحدات العسكرية في منطقة درع الفرات شمال حلب.

وأضاف أن الجيش الوطني بدأ بتنفيذ عمليات أمنية داخل منطقة درع الفرات، بهدف ضبط الأمان والاستقرار فيها.

من جانبه، الجيش التركي أرسل تعزيزات عسكرية إلى معابر الغزاوية ودير بلوط الذي يربط مناطق إدلب وريف حلب الشمالي.

وفجر اليوم الجمعة دارت اشتباكات عنيفة بين أحرار عولان الموالين لهيئة تحرير الشام وبعض مجموعات الفيلق الثاني المنتسبين لفرقة السلطان مراد، مما أدى لوقوع قتلى وجرحى وأسرى من الطرفين.

يذكر أن اشتباكات دارت منذ يومين بين أحرار عولان التابع للهيئة من جهة، والجيش الوطني من جهة أخرى على معبر الحمران بريف حلب الشرقي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*