لبنانيون يحرقون مخيما للاجئين السوريين في عكار

أقدم لبنانيون على حرق مخيم للاجئين السوريين في بلدة تل حياة التابعة لقضاء عكار شمالي لبنان أمس الأحد، بعد مقتل مواطن لبناني على يد مجهولين واتهام أشخاص من المخيم بقتله.

وذكر موقع لبنان 24، أن شبانا لبنانيون من عائلة خويلد، أضرموا النيران في أحد المحال داخل مخيم للاجئين السوريين في بلدة تل حياة، محملين أهالي المخيم مسؤولية مقتل ابنهم على يد مجهولين.

وامتدت النيران إلى خيام اللاجئين ما أدى لاحتراق عدد منها، كما سمع صوت انفجارات ناجمة عن انفجار أسطوانات غاز جراء الحريق.

ونقلت وسائل إعلامية عن أحد اللاجئين في المخيم، أن أقارب القتيل هاجموا المخيم وبدأوا بإحراق الخيام والممتلكات بشكل انتقامي مع تهديد النازحين بالخروج من المنطقة أو التعرض للقتل، ما أجبرهم على الفرار من المنطقة.

وتداول ناشطون مقطعا مصورا يظهر احتراق عدد من الخيام في مخيم اللاجئين السوريين، وتفاخر المصور بإحراق المخيم.

يذكر أن الشاب دياب خويلد الذي ينحدر من بلدة ببنين في عكار، ويقطن في منطقة تل حياة، وجدت جثته مرمية على شاطئ البحر، بعد فقدانه لمدة يومين.

ويتعرض اللاجئون السوريون في لبنان للعديد من الحوادث العنصرية، بسبب ضغط بعض التيارات اللبنانية لإجبارهم على العودة إلى سوريا، وتحميلهم الأزمات المعيشية والاقتصادية التي يعاني منها اللبنانيون.

وتصاعدت حدة التصريحات الرسمية اللبنانية المطالبة بإعادة السوريين خلال الأسابيع الماضية، من قبل الرئيس اللبناني ميشيل عون ورئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، ووزير المهجرين عصام شرف الدين ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*