محكمة العدل الدولية تحدد شباط العام القادم موعداً نهائياً لمحاكمة نظام الأسد

حددت “محكمة العدل الدولية” موعداً نهائياً لتقديم مذكرات الشكوى في إطار القضية التي رفعتها هولندا وكندا ضد نظام الأسد لانتهاكها اتفاقية “مناهضة التعذيب” في 3 شباط 2025.

جاء ذلك في بيان نشرته محكمة العدل الدولية على منصة “إكس” أمس الجمعة، قالت فيه، إنها حددت 3 شباط 2025 و3 شباط 2026 كمهلتين زمنيتين لتقديم مذكرة مقدمي الطلبات والمذكرة المضادة للمدعى عليه، للنظر في الشكوى التي تقدمت بها كندا وهولندا ضد نظام الأسد”.

وأوضح البيان، أنها حددت أيضاً موعد تسليم سلطة الأسد للمذكرة المضادة للشكوى في    3شباط 2026.

وفي شهر حزيران الماضي، تلقت محكمة العدل الدولية شكوى تقدمت بها كندا وهولندا ضد نظام الأسد لعدم الوفاء بالتزامها بمنع التعذيب في السجون وغيره من أشكال المعاملة القاسية وغير الإنسانية.

وسبق أن رفعت كل من كندا وهولندا دعوى مشتركة ضد نظام الأسد في محكمة العدل الدولية، بتهم ارتكاب جرائم تعذيب بحق السوريين، فضلاً عن “انتهاكات لا حصر لها للقانون الدولي بدءاً من 2011 على أقل تقدير.

وطالبت كندا وهولندا في طلبهما المحكمة لإصدار أوامر عاجلة لنظام الأسد باتخاذ إجراءات ضد منها التوقف عن جميع أعمال التعذيب والمعاملة القاسية وإنهاء الاعتقالات التعسفية.

وأنشئت محكمة العدل الدولية في 26 حزيران 1945 بموجب ميثاق الأمم المتحدة الموقع في سان فرانسيسكو، وحلت محل محكمة العدل الدولية الدائمة، ويوجد مقرها الرئيسي في مدينة لاهاي الهولندية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*