محكمة تركية تبرئ قتلة الشاب السوري حمزة عجان في بورصة

أصدرت محكمة الجنايات في ولاية بورصة التركية أمس الخميس، حكما بتبرئة ثلاثة شبان أتراك ارتكبوا جريمة قتل الشاب السوري حمزة عجان في مدينة بورصة في شهر تموز 2020، خلال دفاعه عن امرأة سورية.

وذكر الناشط “طه الغازي” المهتم بأخبار اللاجئين السوريين في تركيا عبر منشور على صفحته في فيسبوك، أن جلسة الحكم التي عقدت أمس الخميس شهدت حضور عائلة الشاب حمزة عجان وبعض أقرباء الجناة، وأصدرت المحكمة قرارها بالحكم بعقوبة السجن لمدة 3 سنوات و4 أشهر على أحد المعتدين (لم يبلغ السن القانوني)، فيما تم تبرئة الثلاثة الآخرين.

وأضاف الناشط أن وقع القرار كان صادما على عائلة الضحية التي اعتبرته خارج دائرة العدالة، مشيرا إلى أن محامي العائلة سيتقدم بالطعن ضد القرار خلال الأيام القادمة.

وبحسب “الغازي”، جاءت جلسة الحكم بعد صدور تقرير الطب العدلي، الذي صدر بعد أكثر من عام ونصف من حادثة مقتل الشاب “حمزة”، والذي تضمن في محتواه إمكانية وجود أمراض دموية كان يعاني منها “حمزة” وقد تكون سببا غير مباشر في وفاته، الأمر الذي رفضته عائلة المغدور وقدمت اعتراضا على تقرير الطب العدلي، وطالبت بمراجعة السجل الطبي لابنها للتأكد من عدم وجود أية أمراض لديه طيلة السنوات السابقة.

وأشار “الغازي” إلى أنه قام بالتواصل مع بعض الكوادر الحقوقية في الهيئات الحقوقية التركية عقب صدور قرار المحكمة، والتي أبدت رغبتها بمتابعة ملف الدعوى والسعي لنيل حقوق العائلة كاملةً وملاحقة الجناة.

وكان “حمزة عجان” 17 عاما من قرية كفرنجد قرب مدينة أريحا جنوبي إدلب، قد قتل على يد 4 من بائعي الخضار الأتراك خلال دفاعه عن امرأة سورية في أحد الأسواق الشعبية في مدينة بورصة التركية في 17 تموز 2020.

وقال والد الشاب “حمزة”، إن عدة شبان أتراك تجمعوا على ولده، وبدؤوا بضربه حتى فارق الحياة، لأنه قال لهم لا يجوز شتم السيدة السورية والسوريين بشكل عام، وطالب الحكومة التركية محاسبة الفاعلين وإنصاف اللاجئين السوريين وأخذ حق طفله المغدور الذي لم يرضى بالإهانة ودفع حياته ثمنا لها.

وأثارت قضية مقتل “عجان”، ضجة كبيرة وموجة من الغضب على مواقع التواصل الاجتماعي، وأطلق ناشطون حينها حملة بعنوان #العدالة_لحمزة “SuriyeliHamzayaAdalet”، على موقع تويتر، لتسليط الضوء على القضية ومحاسبة المتورطين في الجريمة.

وفي كانون الثاني 2021، أطلقت السلطات التركية سراح ثلاثة شبان أتراك المتهمين بقتل الشاب حمزة، لتتم محاكمتهم وهم طلقاء، وبررت السلطات التركية قرارها بحجة عدم وجود شهود، علما أن الجريمة وقعت في سوق شعبي وبين مئات الناس.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*