مزاعم روسية تُمهّد لقصف المخيمات في شمال ادلب

زعم المركز الروسي للمصالحة في سوريا، إن “هيئة تحرير الشام” التي أشار إليها باسم “جبهة النصرة”، قامت بتجهيز مستودعات بالأسلحة في منشآت إنسانية في مخيمات المهجرين بمحافظة إدلب، ومنعت وصول المنظمات الدولية، ما يذكر بتصريحات روسية سابقة قبل قصف مخيمات بإدلب الشهر الجاري. 

وقال نائب رئيس المركز الروسي للمصالحة بين الأطراف المتحاربة في سوريا، اللواء أوليغ إيغوروف، في إحاطة أمس الأحد 20 تشرين الثاني: “يتلقى المركز الروسي للمصالحة بين الأطراف المتحاربة معلومات عن استمرار تدهور الأوضاع الإنسانية في مخيمي حريم وسلكين بمحافظة إدلب”. وأضاف “بحسب المعلومات المتوفرة، فقد قام مسلحو جماعة جبهة النصرة الإرهابية، بتجهيز مستودعات بالأسلحة والذخيرة في منشآت إنسانية في هذه المعسكرات”.

وتابع أن “أفعال المسلحين تشكل تهديدا مباشرا لأرواح اللاجئين، وهي مثال آخر على كيفية استخدام الإرهابيين للسكان المدنيين كدروع بشرية”.

وبعد ساعات من تصريح نائب رئيس المركز الروسي للمصالحة، قامت قواته الجوية بقصف الحدود السورية التركية بالقرب من باب الهوى، وطال الاستهداف محيط مشفى باب الهوى وبعض مخيمات النازحين في بابسقا.

وقبل أكثر من  أسبوعين، استشهد 6 نازحين وأصيب 30 آخرون، في قصف مزدوج لقوات النظام السوري والطائرات الروسية  على مخيمات في قرى كفر جالس ومورين ومنطقة وادي حج خالد غربي مدينة إدلب، كان أبرزها “مخيم مرام”، الذي أنشئ قبل سنوات بدعم من “المفوضية العليا للاجئين”، ويعتبر “نموذجيا”، قياسا بالمخيمات الأخرى.

وكان لافتا قبل يوم واحد من القصف الذي طال المخيمات، التصريح الذي أدلى به نائب رئيس “المركز الروسي للمصالحة” التابع لوزارة الدفاع الروسية، أوليغ إيغوروف، بقوله عشية الاستهداف إن “المسلحين، بالتعاون مع منظمة (الخوذ البيضاء)، يخططون لقصف مخيمات اللاجئين في قريتي كفردريان وكفرجالس في محافظة إدلب، لاتهام قوات النظام السوري بذلك”.

وأضاف لوكالة “سبوتنيك” الروسية “ينوي المسلحون إجراء تصوير مرحلي لعواقب الضربات المنظمة في مناطق مخيمات اللاجئين في قريتي كفر دريان وكفرجالس في محافظة إدلب”.

وبعد أن تم القصف، نقلت صحيفة “الوطن” الموالية عن مصادر بالنظام، إن “الغارات المشتركة استهدفت معسكرا لتدريب عناصر النصرة قرب منطقة كفرجالس غرب إدلب”.

وأضافت أن “عناصر التنظيم الإرهابي كانوا يتدربون على قتال الشوارع ضمن دورة مسلحين جدد يتم التحضير لتخريجهم من أحد معسكراتها”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*