مفوضية اللاجئين: جيل كامل من الأطفال السوريين لا يتذكر شيئاً عن وطنه

سنوات من الصراع وعدم الاستقرار عاشتها سوريا، أثرت على جيل كامل من أطفالها، لم تسنح لهم الفرصة لرؤية بلادهم أو تذكر أي شيء عنها.

مفوضية شؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة قالت إن نحو 5.7 مليون سوري لجأ إلى تركيا ولبنان والأردن والعراق ومصر، يشكل الأطفال ما يقرب من نصفهم.

العديد من هؤلاء الأطفال يشعرون وفق المفوضية بارتباط عميق بوطنهم غير المألوف بالنسبة لهم، ويتشبثون بالأمل في العودة إلى هناك بأمان في يوم من الأيام.

يستخدم بعضهم الفن بانتظام كشكل من أشكال التعبير عن الذات وما يدور في خواطرهم، لتبادل مشاعرهم حول سوريا وكشف النقاب عن آمالهم لمستقبلها.

تقول منظمة الأمم المتحدة إن مناطق الصراع لا تزال الأخطر بالنسبة للأطفال، فمن تبقى منهم هناك يتعرضون للعنف والأذى والاختطاف والتجنيد والاستغلال والعمل القسري والزواج المبكر والاستغلال الجنسي.

وحسب المفوضية فإن ما يقرب من خمسة ملايين طفل ولدوا داخل سوريا على مدى السنوات العشرة الماضية، مع مليون طفل إضافي خارجها نشأوا كلاجئين في البلدان المجاورة، لا يعرفون شيئاً سوى الموت والنزوح والدمار.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*