من قيصر إلى فيكتوري.. الائتلاف الوطني يكشف وثائق مسربة تفضح آليات التعذيب والإبادة في سجون النظام

كشف رئيس الائتلاف الوطني “نصر الحريري” عن وثائق مسربة أطلق عليها اسم “فيكتوري” تفضح آليات التعذيب والإبادة في سجون النظام وتثبت ارتكابه لجرائم قتل ممنهجة وعمليات دفن جماعية في أحد مشافي حمص.

وقال “الحريري” خلال مؤتمر صحفي اليوم الجمعة: إن بحوزة الائتلاف وثائق ومستندات مسربة تدين نظام الأسد بقتل 5210 شخصا في مستشفى “عبد القادر الشقفة” بحي الوعر في مدينة حمص.

وأضاف الحريري أن الوثائق المسربة والتي تثبت مقتل الضحايا وقعت خلال ثلاثة أعوام فقط بين العام 2012 حتى 2014.

وتثبت الوثائق أن نظام الأسد أجرى عمليات دفن جماعي لهؤلاء الشهداء في مقبرة النصر بمدينة حمص، دون إخبار ذويهم عن مصيرهم أو تسليم جثثهم، في حين ما يزال الأهالي ينتظرون أي خبر عن مصير أبنائهم.

وأكد الحريري أن جميع المستندات المسربة هي وثائق رسمية صادرة عن نظام الأسد وممهورة بختم الطب الشرعي، وإدارة مشفى عبد القادر الشقيفة، وبعضها موقعة من محافظ حمص.

وأشار رئيس الائتلاف الوطني إلى أن مسرب هذه الوثائق التي تدين نظام الأسد موجود في مكان آمن بالمناطق المحررة، وهو جاهز للإدلاء بشهادته أمام المحافل الدولية لإثبات إجرام نظام الأسد.

وأوضح الحريري أن الائتلاف الوطني سيجتمع مع الأمم المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي والمنظمات الدولية لاطلاعها على هذه الوثائق، وبحث خطوات محاسبة نظام الأسد على هذه الجرائم.

وتأتي وثائق “فيكتوري” بعد وثائق “قيصر” وهو اسم مستعار لمصور سابق في الشرطة العسكرية التابعة لنظام الأسد، كان قد انشق عن النظام عام 2013 حاملا معه 55 ألف صورة تظهر التعذيب والانتهاكات في سجون النظام السوري.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*