ميقاتي يدعو المجتمع الدولي للتعاون مع لبنان لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلدهم

دعا رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية نجيب ميقاتي، المجتمع الدولي للتعاون مع لبنان لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

وقال ميقاتي خلال رعايته إطلاق خطة لبنان للاستجابة للأزمة لعام 2022-2023 في السرايا الحكومية اليوم الاثنين، إن لبنان تحمل على مدى السنوات الاحدى عشرة الماضية، عبئا ضاغطا لا يحتمل بسبب وجود أكثر من 1.7 مليون نازح سوري ولاجئ فلسطيني يعيشون في جميع أنحاء البلاد وهي نسبة كبيرة قياسا بعدد السكان.

وأضاف، استقبلنا النازحين السوريين بحفاوة وهذا واجبنا الإنساني، وبعد 11 عاما على الأزمة السورية، لم يعد لدى لبنان والذي يمر بواحدة من أشد الأزمات الاقتصادية والمالية والاجتماعية والسياسية في العالم القدرة على تحمل كل هذا العبء، لا سيما في ظل الظروف الحالية، لذلك لا يمكنه إهمال اللبنانيين في المجتمعات المضيفة الذين يعيشون أيضا في ظروف أكثر صعوبة وهشاشة من أي وقت مضى.

وأشار إلى أن الوضع الحالي في لبنان اختلف جذريا عما كان عليه سابقا، وأن حوالي 85% من اللبنانيين يعيشون تحت خط الفقر الآن، وشدد على أهمية إعطاء الأولوية لدعم الإدارات المحلية والمرافق والبنى التحتية والموارد والخدمات العامة المنهكة بسبب الضغط البشري.

وهدد ميقاتي الدول الغربية باتخاذ بلاده موقفا لن يعجب الدول الغربية، وهو العمل على إخراج السوريين من لبنان بالطرق القانونية، عبر تطبيق القوانين اللبنانية بحزم، داعيا لمضاعفة الجهود الدولية لتحقيق العودة الآمنة للنازحين إلى سوريا.

ويعيش في لبنان أكثر من مليون لاجئ سوري مسجلين لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيما تقدر الحكومة اللبنانية أن عدد السوريين في لبنان يتجاوز 1.7 مليون لاجئ، يعانون من ظروف معيشية سيئة وإجراءات عنصرية ضدهم، بهدف الضغط عليهم لإعادتهم إلى سوريا، بالرغم من الموت والاعتقال والتعذيب الذي ينتظرهم من نظام الأسد وأفرعه الأمنية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*