وزير الخارجية التركي يحمل روسيا وأمريكا مسؤولية الهجمات الكردية شمال سوريا

حمل وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، كلا من روسيا والولايات المتحدة مسؤولية الهجمات التي تتعرض لها قوات بلاده في شمال سوريا.

وقال جاويش أوغلو في تصريحات صحفية اليوم الأربعاء، إن روسيا وأمريكا تتحملان المسؤولية عن الهجمات التي شنتها الوحدات الكردية ضد المدنيين وضدنا في شمال سوريا.

وأضاف، إن موسكو وواشنطن لم تفيا بوعودهما بخصوص شمال سوريا، وسنقوم باللازم من أجل ضمان أمننا وتطهير المنطقة من الإرهابيين.

وأشار وزير الخارجية التركي إلى أن الولايات المتحدة تدين الهجمات من سوريا على تركيا، لكنها في الوقت ذاته تمد المقاتلين بالأسلحة.

وذكرت وكالة الأناضول التركية، أن قوات سوريا الديمقراطية “قسد” تستخدم أسلحة أمريكية وروسية في قصف المناطق المحررة في شمال سوريا.

وأضافت الوكالة، أن الفصائل الكردية قصفت مناطق اعزاز ومارع والباب وجرابلس وعفرين وتل أبيض ورأس العين، مستخدمةً أسلحة أمريكية وأخرى روسية كالصواريخ وقاذفات الهاون وصواريخ تاو المضادة للدروع وراجمات الصواريخ وصواريخ غراد وغيرها من الأسلحة ذات المنشأ الروسي والأمريكي.

كما أرسلت سيارات مفخخة لاستهداف المدنيين في المنطقة الآمنة، كما تقوم باستهداف عناصر الجيش الوطني على خطوط التماس.

وأشارت الوكالة إلى أن الولايات المتحدة لم تلتزم بتعهد نائب الرئيس الأمريكي “مايك بنس” خلال عملية نبع السلام، بسحب عناصر الفصائل الكردية مسافة 32 كلم من الحدود السورية التركية، حيث تمركزت القوات الروسية في المناطق التي انسحبت منها واشنطن.

وقبل يومين، هدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بالرد على التهديدات التي تتعرض لها قوات بلاده في سوريا، وقال: “نفذ صبرنا تجاه بعض المناطق التي تعد مصدرا للهجمات الإرهابية من سوريا تجاه بلادنا، وسنقضي على التهديدات إما عبر القوى الفاعلة هناك أو بإمكاناتنا الخاصة”.

وأضاف، إن الهجوم الأخير الذي استهدف الشرطة التركية شمالي حلب وتسبب بمقتل عنصرين من شرطة المهام الخاصة التركية وإصابة آخرين بجروح قرب مدينة مارع شمالي حلب، كان القشة التي قصمت ظهر البعير، وأن بلاده ستقوم بما يلزم حيال ذلك.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*