وقف المساعدات لإجبارهم على العودة.. خطة لبنانية لإعادة 15 ألف لاجئ شهريا إلى سوريا

جدد وزير المهجرين في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية عصام شرف الدين، رفض بلاده بقاء اللاجئين السوريين في لبنان، معتبرا أن الحرب انتهت وباتت سوريا آمنة لعودة اللاجئين.

وأشار شرف الدين خلال لقائه بالرئيس اللبناني ميشيل عون في بعبدا أمس الاثنين، إلى وجود خطة لبنانية تنص على إعادة 15 ألف لاجئ سوري إلى بلادهم شهريا، موضحا أن حكومة النظام السوري تمد يدها للتعاون في هذا الملف.

وتنص الخطة اللبنانية على وقف المساعدات المقدمة للاجئين السوريين عبر دفعات، وكل دفعة تضم 15 ألف لاجئ لإجبارهم على العودة إلى سوريا، مشيرا إلى أن دفع المساعدات لهم وهم على الأراضي اللبنانية يشكل حافزا لهم للبقاء في لبنان.

واقترح الوزير اللبناني أن يتلقى اللاجئون السوريون المساعدات المادية والعينية بعد عودتهم إلى سوريا.

وأضاف، أنه عقد اجتماعا مع الجهات الأممية الممثلة بمفوض شؤون اللاجئين، وناقش معه فكرة إنشاء لجنة ثلاثية مشتركة تضم الدولة اللبنانية وحكومة النظام السوري ومفوضية شؤون اللاجئين، إلى جانب لجنة رباعية تضم لبنان وتركيا والعراق والأردن، للعمل على إعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

وحول مصير المعارضين للأسد من بين اللاجئين، قال الوزير اللبناني إنه طُرح على مفوض شؤون اللاجئين خيارين: إما أن يتقدموا بكتاب تعهد إلى نظام الأسد بألا يمارس هؤلاء أي عمل سلبي على الأراضي السورية، أو تحمل المفوضية مسؤولية ترحيلهم إلى دولة ثالثة.

وتوعد شرف الدين أواخر الشهر الفائت، بإعادة اللاجئين السوريين في لبنان إلى بلدهم، بالتعاون مع الأمم المتحدة وحكومة نظام الأسد، مشيرا حينها إلى وجود خطة لترحيل اللاجئين على مراحل شهرية، بالاعتماد على قاعدة إحصاء جغرافي للنازحين.

وتحدث الوزير اللبناني عن عدم قدرة لبنان على احتمال أعباء اللاجئين، وقال إنه من الضروري العمل بالتنسيق مع نظام الأسد والجهات المانحة والمنظمات المختصة لضمان عودة آمنة وكريمة إلى بلادهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*