عطر زيتون

وريثة الفينيقيين.. أرمناز وصناعة الزجاج التاريخية

اشتهرت مدينة “أرمناز” في ريف إدلب الشمالي منذ القدم بكونها المهد الأول لصناعة الزجاج، واخترع الفينيقيون سكان المنطقة هذه الصناعة عام 2500 ق.م، قبل أن ينقلوها إلى مصر وتونس وذلك لوجود التربة الصالحة لهذه الصناعة، حيث تميزت بصناعة زجاج العقيق والزجاج الملون. ولا تزال “أرمناز” إلى اليوم تشتهر بها وتحافظ على هذه الصناعة اليدوية التقليدية مع إدخال بعض التحسينات عليها، ...

أكمل القراءة »

تائهون في أرضِهم!

مئتانِ واثنانِ وأربعون منها تفتقرُ لأدنى مقوماتِ العيشْ ربعُ مليونَ طفلٍ نازحٍ باتوا بلا مأوى مئةٌ واثنتانِ وثلاثون مدرسةً دمرها القصفُ الهمجيُ الأخيرْ ألفٌ ومئةٌ وثلاثٌ وتسعونَ مدرسةً في إدلبَ، نصفُها خارجَ الخدمةِ اليومْ ما يقاربُ مئةٌ واثنانِ وتسعونَ ألفاً فقدوا مدارسَهُم خلال النزوحْ ثلاثمئة وخمسون ألفَ طفلٍ لا يجدون مكانًا يذهبون إليه إذا تصاعد العنفُ في إدلبْ. “أطفالُ سوريا ...

أكمل القراءة »

حكاية جمانة

حكاية طفلة من حلب تعيش في ريف إدلب، تروي تفاصيل حياتها ونزوحها بين البلدات، تساعد أبيها في عمله، وتعيش في بيت بلا أبواب ولا نوافذ.

أكمل القراءة »

أطفال سوريا إلى أين؟

مليونان وسبعمائة ألف طفل سوري نازح في الداخل، ومثلهم في دول الجوار. مليون نازح خلال الأشهر القليلة الماضية من ريفي حماه وإدلب ثلثهم من الأطفال. أكثر من نصف أطفال إدلب بلا مدارس. منذ ثمانية أعوام وهم يتجرعون مرارة القصف والتشرد والخوف. فضلا عن التجنيد والتشغيل والتجهيل. فأي مستقبل ينتظرهم وينتظر مجتمعهم. أطفال سوريا إلى أين؟

أكمل القراءة »

النزوح يعني الانتظار

زيتون – أحمد فرجمن لم يجرب النزوح لا يعرف الانتظار، انتظار لخبر غير متوقع ينتشلك مما أنت فيه، ويعيد إليك رفاهية الروتين، انتظار العودة، لكن الانتظار يحتاج إلى الصبر، والصبر مر.   بعد ليلة متعبة من هواء الشتاء البارد، وانعدام الدفء، لم يتفاجأ بوجه زوجته وقد بدا عليها الضيق “هذه ليست حالة، الوضع لا يحتمل، هذه الحياة لا أستطيع أن ...

أكمل القراءة »

قبل أن يفجر سيارته المفخخة فر كل عناصر النظام

في حادثة طريفة نشرتها شبكة أخبار المعارك، قالت فيها إن سائق سيارة مفخخة اقتحم نقطة لتمركز قوات النظام قرب بلدة سكيك في ريف حماه الشمالي صباح اليوم، وقبل أن يقوم بتفجيرها فر كل عناصر قوات النظام المتواجدين في النقطة العسكرية.وأوضحت الشبكة أن الاستشهادي لحق بعناصر النظام بسيارته حتى انقلبت به السيارة، مضيفة أنه تركها وعاد ليخبر الفصائل بما حدث، وهو ...

أكمل القراءة »

رسائِلٌ تحْتَ ضَوءِ القَمَرِ

زيتون – أنس بكور أتذكرين يا مريمُ؟ هذا المنديلُ كان آخرَ حاجزٍ بيننا !. مسحت به دموعَك قبل أنْ نفترقَ وقلتِ: – “أصبحَ لديّ قلبين وأنتَ قلبي الثالث, ماذا ستسميه؟ – آه عزيزتي مريم وهل غابَ صديقي فارس من قلبي لحظةً منذُ أنْ استشهد؟ لقد كان طرفي الآخر الذي ينتهي إليه ظلّي! آه كم أصبحت اليومَ المسافاتُ بعيدةَ بيننا, أنا ...

أكمل القراءة »

العيدية سر سعادة الأطفال في الأعياد

يجتمع الأطفال حول آبائهم وأقاربهم صباح العيد بثيابهم الجديدة وضحكاتهم البريئة ليحصلوا على حظهم من النقود، ثم ينطلقوا من منزل إلى آخر متسابقين، تجتاحهم نشوة العيد وهم يطرقون أبواب الأهالي والجيران، ليحصلوا منهم على العيدية. ويرتبط العيد في أذهان الأطفال بالفرح والملابس الجديدة والعيدية، فهم القادرون على عيش السعادة بكل تفاصيلها خلال هذا اليوم، ويشترك أطفال المسلمين في هذه التقاليد، ...

أكمل القراءة »

صباح

زيتون – عدنان صايغ كان يحب الصباحات التي تأتي حبلى بالأمل، حين تكون الأشجار ما تزال نائمة يهدهدها بعض النسيم البارد، فيما تلتقط الطيور فطورها بسلام. دأبت أم محمد على اللحاق به تاركة له بعض الوقت يقضيه هانئا بوحدته الصباحية، قبل أن تجدد قهوته لتشاركه فيها مرة أخرى، لكنها في ذلك الصباح تأخرت. صوت عنين بعيد راح يصل مسامع أبو ...

أكمل القراءة »

العيد

زيتون – سحر الأحمد بعد خمسة عشر يوماً، وأنا في قبري الأسود، (المنفردة) أقصى أسفل أقبية “القوى الجوية للجيش” صدر أمر ترفيه بحقي. فُتح باب زنزانتي، ظهر رجلان لا تبدو عليهما علامات الرجولة! أحدهم كبّلَ يديَ الى الخلف، بشريط أبيض مُسنن، بينما اهتم الاخر بتغطية عيوني بقطعة قماش سميكة بنية اللون، وزجوني بحافلة، عرفت أني لستُ وحدي فيها، فور انطلاقها ...

أكمل القراءة »