عطر زيتون

بمنديل مَبلل.. العاملون تحت الشمس يتقون لظاها

زيتون – وسيم درويش لامن بواكي لهم ولا من معين، يعملون بصمت ورضا لكسب لقمة العيش الحلال، لقمة غمست بالعرق والدم، هنا الواقع تخلى عن الاستعارة والكناية، فطعامهم بطعم الشقاء، فوارق مادية شاسعة بين الشرائح الوليدة في هذه المرحلة، إحداها شريحة المشواة تحت الشمس، دونما رعاية من أحد، فلا حقوق ولا ضمان لشيخوخة قريبة موحشة. يقول “أحمد حسين الخليل” أحد ...

أكمل القراءة »

أمية وسراقب يتنافسان على لقب بطولة الدرجة الأولى لكرة القدم

انتهت الجولة العاشرة وماقبل الأخيرة من بطولة دوري الدرجة الأولى لكرة القدم في المناطق المحررة، اليوم الإثنين، لتنحصر المنافسة بين نادي أمية ونادي سراقب على إحراز لقب الدوري. حيث حقق ناي أمية فوزاً على الفتح بثلاثة أهداف نظيفة ليرفع رصيده بهذا الفوز إلى 22 نقطة متصدراً الترتيب، وتلاه نادي سراقب بعد انتصاره على نادي كفرزيتا بأربعة أهداف مقابل هدفين، ليصبح ...

أكمل القراءة »

رواية “كاهن دورا” جديد الكاتب “عبد العزيز الموسى”

صدر حديثاً عن “دار نون” للطباعة والنشر والتوزيع، رواية “كاهن دورا” للكاتب “عبد العزيز الموسى”. وتتناول الرواية مسألة التناقض بين حالتي الخبث والبراءة الإنسانيتين، ممثلاً الخبث برجل دين قيم على الأخلاق والقيم، ويرتكب الرذيلة بخديعة الأبرياء الطهورين الواثقين به، وبما يمثل تقع الكارثة. ولا تكتفي الرواية بأمثلة عن رجل الدين والذي هو كاهن مسيحي، بل تأتي على شيخ مسلم يقوم ...

أكمل القراءة »

“الفضول”.. كتاب جديد بترجمة سورية

صدر حديثاً عن دار الساقي كتاب “الفضول”، للمؤلف ألبرتو مانغويل، ترجمه إلى العربية “إبراهيم قعدوني”، بتصنيف لغة وأدب، وبعدد صفحات 416 صفحة. وجاء في تقدمة الدار عن الكتاب أنه “يطرح النظرة العميقة إلى الميل البشريّ نحو الأسئلة، عبر العصور، والإغواء الذي يقودنا إلى المياه الخطرة والمحرَّمة، مناقشاً أسئلة بمظاهر متنوّعة وسياقات متباينة: لمَ يوجد الشرّ؟ ما الجمال؟ كيف تكوّننا اللغة؟ ...

أكمل القراءة »

بهدف الخروح من جو الحرب.. فعاليات رياضية وترفيهية في ريف إدلب

أقيمت فعاليات رياضية ومعارض فنية في ريف إدلب، أمس الجمعة، بهدف الترفيه عن أهالي المناطق المحررة والأطفال. حيث أقامت جمعية الفجر للخيول العربية الأصيلة، “مهرجان إدلب الخضراء الأول” في قرية معصران، شارك فيه مربي الخيول من مناطق عدة، بهدف رفع مستوى الخيول الأصيلة في المناطق المحررة، وشهد المهرجان حضور عناصر الشرطة الحرة لضبط الأمن وتنظيمه. هذا وأقيم سباق للدراجات الهوائية ...

أكمل القراءة »

بعد الأولى والثانية.. دوري الدرجة الثالثة لكرة القدم على الأبواب

أقامت هيئة الرياضة و الشباب، يوم أمس الخميس، اجتماعاً لمناقشة كيفية افتتاح دوري الدرجة الثالثة لكرة القدم في إدلب، وجرى ذلك بحضور أكثر من 30 ممثلاً عن الفرق التي سوف تشارك في الدوري. وبحسب مواقع التواصل الاجتماعي خلص المجتمعون إلى الاتفاق على كيفية توزيع الأندية، وتحديد طريقة القرعة والملاعب التي ستقام عليها هذه البطولة. ويشار إلى أن هيئة الرياضة والشباب ...

أكمل القراءة »

“نيمار” يودع زملائه في “برشلونة”.. وجماهير النادي تصفه بالخائن

كشفت تقارير إعلامية، أن نيمار دا سيلفا، نجم نادي برشلونة الإسباني لكرة القدم، ودع زملائه في الفريق الكتالوني قبل إجراء الحصة التدريبية صباح اليوم الأربعاء، وأعلمهم بقراره النهائي الرحيل إلى نادي “باريس سان جيرمان” الفرنسي. وتابع نفس المصدر أنه بعد إبلاغ زملائه بقراره، غادر نيمار سريعاً مركز التدريبات دون الإدلاء بتصريحات. ومن المتوقع الإعلان الرسمي لصفقة النجم البرازيلي إلى باريس ...

أكمل القراءة »

قطف التين.. صفو وسهر وعودة إلى الماضي

زيتون – محمد أبو الجود علاقة تاريخية ووجدانية تلك التي تربط أهالي كفرنبل وأبناءها ببساتين التين، علاقة كتلك التي تربط بين السمك والماء، لا يمكنهم الصمود طويلاً بعيداً عنها، مما لهذه الشجرة من معنى عميق وروحانية في نفوسهم، حتى أنهم أحاطوا مدينتهم بها، ومنحتهم هي بالمقابل الظل والطعام والأمن الغائب للسكان الذين تعبوا في زراعتها. ولا تقاعس هنا عن قطع ...

أكمل القراءة »

يوميات ممرضة

زيتون – ياسمين جاني هي مهنة إنسانية أخلاقية بحتة، تتطلب أعلى مشاعر الإنسانية، تحتاج إلى خبرة وهدوء، ورحابة صدر كبيرة، وقلباً أبيضاً وضميراً نظيفاً، لا يعرف التواني عن القيام بواجباته، يعرف العاملون فيها “بملائكة الرحمة” وهذا أدنى ما يمكن أن يوصف به الممرضون، لقداسة المهمات التي يقومون بها، وحجم المسؤوليات الملقاة على عاتقهم.  “ياسمين” ممرضة في إحدى المشافي في مدينة ...

أكمل القراءة »

لا الشمس تمنعهم ولا السهر يُغريهم.. فقل لمن يجمعون القمامة شكرا

زيتون – غسان شعبان بخطواته الهادئة وثيابه المتواضعة، يخرج من منزله والثقة تعتلي جبينه، تارةً في ساعات الفجر المبكرة، وتارةً في المساء، لا تمنعه أشعة الشمس الحارقة من ممارسة عمله، كما لا يغريه السهر ليلاً، تنتظره أكياس نفايات سوداء، وبقايا طعام، وأثاث عتيق، وحجارة متناثرةٍ من أنقاض قصف البارحة، ليجمل وجه المدينة بأدواته البسيطة. يدعونه “أبو ديبو” وله من العمر ...

أكمل القراءة »