أدب

زيادة عن اللزوم

زيتون – سحر الأحمد  تعمدت أن أتواجد بكل مناسبة أعرف أنه موجود فيها، فقد حرك فضولي الرجل الأسود -كما أسميه في داخلي- ودفعني لمراقبته رغماً عني. “وليد” رجل مسالم يحبه كل من عرفه، تعرفت عليه عندما كنت أقيم في إحدى الدول الشقيقة، كل مرة أراه فيها يكون هادئا زيادة عن اللزوم، في حالة صمت زيادة عن اللزوم، غارق بالتفكير زيادة ...

أكمل القراءة »

بين الحقيقة والضباب

زيتون – سحر الأحمد ذات صدفة قالت لي امرأة خاضت حروباً ضروساً مع الحياة بعد أن اقتربت مني حتى خلتها ستأخذ مكان خالد في حضني وهمست في أذني بعد أن التقطت بعفوية أمومية هُيامي بالقادم الجديد:  “لا تحبيه أكثر من حبك لنفسك ولا تتولعي به ولا تجعليه يتولع بكِ إن الله يغار، بل اتركيه للحياة، يقال: أولادكم ليسوا لكم، أولادكم ...

أكمل القراءة »

حمام السوق

زيتون – سحر الأحمد  هذا المساء يشبه كل المساءات، عند انتهائها من الالتزامات الحياتية اليومية تدخل الحمام ترمي عنها أوراق التوت، تُطلق عنان الماء الدافئ لأقصاه على جسدها الذي مازال يضجُ أُنوثةً. بينما تتساقط حبيبات الماء صاخبة.. تائهة.. مبعثرة تغمض عيناها بابتسامة يلفها الحزن. تستحضر من ذاكرتها التي تمنت أن تفقدها لتتخلص من كل الذكريات القاتلة، لم تكن تبالي تخليها ...

أكمل القراءة »

القادم الجديد

زيتون – سحر الأحمد  أخيراً تخليت عن هذه الكتلة وهذا الحجم، واشتريت شاشة تلفاز كبيرة تتناسب ومساحة صالوني، انتقيت لها مكاناً أنيقاً يليق بثمنها. قررت أن أحتفل بالقادم الجديد بطريقتي، رتبت البيت ووضعت الزهور الحمراء التي اشتريتها اليوم من بائعة الزهور المبتسمة دائماً في مزهرية من الكريستال، توسطت طاولة مستديرة من المرمر بالزاوية اليمنى من الصالون، وكأنها تجثو على ركبتي ...

أكمل القراءة »

تداعي أفكار

زيتون – سحر الأحمد  ذات ذكورة قال: أنا خلطة اجتهدت عليها سنين عمري حتى صرت ما أنا عليه.. متعب من أناي، محبوس بوهمي الكبير، أُحسني مبعثراً بمكوناتي، أي ضياع أصاب إنجازي؟ قالها واختفى. حائرة هي بأي توقيت وزمان تفسخ نزفها، أحين يناديها صوته الغائب فتصحو؟ أم عندما توهم نفسها بمناسبة لتحتفل مع الليل بالغائب الحاضر فتضرجه حباً وعتاباً وآهات؟ أم ...

أكمل القراءة »

الروائي فواز حداد: أتطلع لعودة المهجرين وأن يعم السلام وأن أبقى على قيد الكتابة

خاص زيتون بكل قسوته، وبدون مواربة أو تقية، ينقل الكاتب والروائي فواز حداد واقع السوريين، في حرص منه لحفظ حقوقهم وتوثيق تلك الآلام والمآسي التي مروا بها، وبمواكبة الثورة السورية يقف حداد إلى جانب الضحية ليشير بوضوح عميق إلى بنية النظام وماهية تكوينه وتفكيره، وليصور برواياته التغيرات التي طرأت على المجتمع السوري بكل جوانبه وعلى كل شرائحه بجرأة لافتة اقتحم ...

أكمل القراءة »

روائي سوري يفوز بمسابقة القصة القصيرة في باريس

حصد الكاتب والروائي السوري “ماجد الديري” أمس السبت، جائزة المركز الأول في مسابقة القصة القصيرة، التي نظمها مركز “ذرا للدراسات والأبحاث” في العاصمة الفرنسية باريس.ونال “الديري” ابن محافظة الحسكة شرق سورية المركز الأول عن قصته “هذا ظلي وإلى الأبد،” والتي شارك فيها بمسابقة القصة القصيرة، التي أجريت في باريس أمس، وتحمل القصة إحدى لوحات الثورة السورية القصصية المؤثرة. وفي لقاء لزيتون مع ...

أكمل القراءة »

كلهم مروا عليها وما تزال بعد سبع سنين

أبطال وفرسان، جبناء ومخنثون، كرماء وشجعان، انتهازيون ومستعرضون، مخلصون ومجرمون، سارقو أكفان وطيبون، ودعاء وسفاحون، منظرون ودهاة وساذجون وبلهاء وأغبياء وغيرهم، كلهم مروا عليها، ونجت بعد سبع سنين. كذب النظام وبدائية جيشه ووضاعة ساسته وإجرام مخابراته، بدائية إعلامه وادعاء مؤيديه، استزلام دفاعه الوطني، وعهر انحطاطه. انتهازية ميليشيات إيران وحزب الله، سخافة أبو الفضل العباس وهمجية لواء أسد الله الغالب ولواء ...

أكمل القراءة »

حلب في عيون صديقين.. الشاعر عبد السلام حلوم والخطاط محمد عماد محوك

لحلب.. ما يزال الصديقان عبد السلام حلوم ومحمد عماد محوك يكتبان من منفى لجوئهما شعرا وخطا حبا وحنينا لها، كل بطريقته، الأول الذي أرغمنا بشعره أن نعشق التفاصيل الصغيرة في حلب، والثاني الذي أبكتنا الحروف في لوحاته حزنا عليها، صداقتهما جزء من الحنين، كتب حلوم قصيدة مهداة لمحوك، بينما رسم محوك غلاف ديوان حلوم، وحلب كلمة السر التي بينهما. سلام ...

أكمل القراءة »

تراه من يكون؟

زيتون – محمد بتش مسعود كان مترنّحاً في مشيته، لقد كسته صفرة الموت لسنين خلت، لكنّه مازال حيّا يرزق، في يده عصا خشبية لفّها بقطعة قماش وخيوط، كان الصبية يشاكسونه ويستفزّونه كثيرا، لكن لم يقترب منه أحد خوفاً منه. كوخٌ تداعت لبناته، وتطاير جزء من سقفه، كان دكّانا فيما مضى، كثيراً ما كان يأوي إليه الرجل ذو العصا الخشبية هربا ...

أكمل القراءة »