أدب

لحظات ميلاد..

أستيقظ مرعوباً والعتمة دامسةٌ تخيم على الهواء الثقيل، يجتاح الألم كل خليةٍ في جسدي و تبحث يداي عن رأسي، ألهث باحثاً عن منفذٍ منسي، وحدها الجدران العريضة تجدني، لم يستغرقني اكتشاف ذلك كثيراً، فالمكان من الضيق بقدر اتساع ذراعيّ، لا نافذة ولا حتى قضبان، فقط بوابةٌ مغلقة تقول باستمرار”إلى الأبد”،   أجلس القرفصاء يائساً راغباً في بكاءٍ لا سبب له ...

أكمل القراءة »

سقط صريعا

  سقط صريعاً أو هكذا يقولون ، و لكن بين استقرار الرصاصة في رأسه وبين استقرار جسده على الأرض ثلاثين عاماً . ولد محمد في بيت متواضعٍ من بيوت إحدى العشوائيات، لم يكن ذاك المولد المميز، و لم تكن لعائلته ما يميزها . . _ مبروك إنه ذكر . هكذا قالت القابلة أم سعيد عند ولادته ، صرخ و بكى ...

أكمل القراءة »

زيتون

أمةٌ من الأشجار أنا: أنتشرُ في حقولكم لا أعرفُ حسبي ولا نسبي، ما لي تأريخٌ في تقاويمكم، لكن زمنكم بي يعود إلى زمن الطوفان يوم أن ارتبتُ في حيرةِ حمامةٍ بيضاءَ أعادتني إلى فرحٍ طفوليّ لا محسوبٍ ولا معدود أومأتُ للحمامة معلنةً اشتياقي لكل الطيور التي هجرتني منذ أن فاض التنور وغمرَ الماء كل شيء، منقار الحمامة والذي لونه من ...

أكمل القراءة »

حلم العودة!…

كلما اشتد هتافنا في المظاهرات كانت ردة فعل النظام تشتد! وكلما كان الشعار يتطور نحو التغيير؛ كان النظام يحشد بجيشه ويتمترس بالحواجز! وكلما اتسعت رقعة المظاهرات كانت تضيق مساحة تنقل المتظاهرين بحكم دخول الجيش إلى المدن!… إلى حين ضاق الخناق بالناشطين وزويهم؛ فرحلوا إلى أطراف مدينتهم ليتسللوا إليها بعد ذلك زائرين، ثم يخرجوا!. الحال تسارعت، المظاهرات غدا لها مخلب تشهره ...

أكمل القراءة »

ملك الهوامش

أثرثر له بهدوء الموتى وربما بحماسة الثائرين أزف تفاصيل الحكاية أمامه و أنا أظن أن كل الأشياء تلهث خلفنا… ولا أعلم أن نبوءة فيروز ستصبح حقيقة ذات يوم… الأرض الثقيلة..لا أسمع منها سوى صوت الأنين لا أشم سوى عطر شعبي حزين و أنا أتذوق أدمعاً تركتها تفاصيل المشهد الأخير لحكاية كانت جميلة ! و أردد دائماً كان يا ما كان ...

أكمل القراءة »

أصابعهم تكتب ملحمتنا

كانوحلماً بمنتهىً, حلموا بأن يرسموا لوحة طفولتهم بغير ألوان الطلائع, بأصابعهم كتبوا حروف حريتهم, وكانت كرّاساتهم جدران مدارسهم, خطّوا بأصابعهم الطرية ألوان فرحهم, وحلمهم, ولم يكونوا ليعلموا أن حقداً ما سيكبر كرهاً لهذه الأنامل ومن ثم يقتلع أظافرها…. هي لحظة حلم ٍ وحرية, وغيرة بريئة من ربيعٍ موعود, غيرةُ فتيةٍ كانوا أجرأ من جيلنا مجتمعاً. نعم. كان حلماً بمنتهى الحب ...

أكمل القراءة »

اعتذار

وغدا حين اختنق من سيفك وحصاري… من سيلون عتمتي بمملكة الأزرق غدا حين تطفر حروفي من ذا الذي سيبعث فيَ مملكة الصمت من أجدر بالهزيمة…هم، أم نحن؟ من أجدر بالاحتضار من أجدر باخضرار الكلمات في منافي حناجرنا ويا صديقي … النزيف.حكايا الظهيرة وغابت ضفائرها خلف موتى النعناع …النزيف …قصائد الحب. وعذرا أغاني الوطن عذرا تلك الأناشيد التي تملا خلايانا عذرا ...

أكمل القراءة »

الأجنحة المتكسرة

العصافيرُ التّي طرَقت أبوابَ أصابعي هاربةً من الرّماد .. الذّي يمحُو كلّ الأمواج وكلّ رقصاتِ الفراشات وأصابعي التّي تعزفُ على بتَلاتِ الأزهار دمعاً بلونِ النّدى وندى بأسماءِ الغيم العصافيرُ هذهِ .. ما زالت تلثُمُ جراحي المُثقلةِ بالغيابِ .. بالوجع !! بألحانِ الأزِقّة !! وحاراتِ الطّفولة، ترسُمُ الدربَ إلى السّماء السّماء الخالية من قوسِ قُزح كَعينَينِ غائِبَتين عن الفرح، يا صديقي ...

أكمل القراءة »

مدينة على أسنة الحراب

تحت شال أحمر سحبه شفق الشمس كان مضرجا برائحة دماء لن أركع ابدا لن أركع هي مدينة من بلادي هي مدينة تعني بلادي هي سيوف العزة وأسنة الحراب هي خيول اليرموك وحطين تلال الخير وسهول الخير هي حمص  مدينة ماولدت فيها لكنها ولدتني   سأسجل للتاريخ للأجيال لطوابير قادمة قادمة من الأطفال لأطفال سيولدون ويولدون صمود مدينة بوجه الغول والعنقاء صمود ...

أكمل القراءة »

درس في الموت

  و تسألني: و ماذا تعلم أنت عن الموت؟ فأجيبها: قد يموت المرء بضع مئاتٍ من المرات، رغم أنّه بالكاد يولد مرةً واحدة ! أؤمن أنّ الموت ليس سوى بداية جديدة، و أؤمن أكثر أنّ حياة الإنسان مقدّسة و إلّا لما جعل الله إزهاقها أعظم الذنوب بعد الشرك به، يستوي في ذلك من قتل نفساً كمن قتل الناس قاطبةً. أؤمن ...

أكمل القراءة »