تاريخ بلد

لا تسلني من أين أنا؟

زيتون – ياسمين محمد أنا من شبه قرية قبل الثورة لم يكن يعرفها سوى أهلها وبعض أهالي القرى المجاورة، على خريطة العالم كانت موجودة باسم غير اسمها، تجدها على الخريطة باسم يعني الدم، ولا أعرف من أين جاء اسمها. ليس لشكله أو غرابته بالنسبة للأطفال، في طفولتنا كان مجسم الكرة الأرضية في مدارسنا يجذبنا نحن أبناء القرية، وكنا كلما رأيناه ...

أكمل القراءة »

أنا مكتف بمحبة طلابي.. “غسان نادر” بعد 6 سنوات من العمل التطوعي

  زيتون – وعد البلخي من السهل أن تعطي لكن الصعوبة هي عند من يأخذ.. امنح لكي تشعر بنبض الوجود، أعط ما أعطته لك الحياة، أنتج كما الأشجار والقطعان في البراري، تدفق كما الأنهار والينابيع، شارك ضجيج الولادة والحب مع الآخرين، لا تستقل بما لديك، هي بعض من فلسفته. لا تنتظر مقابلاً، وأحب المتعبين، فانتظار الامتنان فشل كلوي للإنسانية، وسبب ...

أكمل القراءة »

رحيل الشاعر المُرتجِل “محمد الشيخ علي” غريبا

خاص زيتون بسخرية ابن الرومي وكبرياء المتنبي وحكمة المعري، رحل الشاعر محمد عبد الجبار الشيخ علي ابن بلدة كنصفرة بريف إدلب الجنوبي، بعد أن توفي غريبا في بلدة الريحانية التركية في 24 من أيار الحالي عن عمر 67 عاماً. يصنف الكثير من الكتاب والشعراء في سوريا الشيخ علي على أنه من أبرز الشعراء العرب المعاصرين، ليشكل موته خسارة للأدب العربي ...

أكمل القراءة »

الروائي فواز حداد: أتطلع لعودة المهجرين وأن يعم السلام وأن أبقى على قيد الكتابة

خاص زيتون بكل قسوته، وبدون مواربة أو تقية، ينقل الكاتب والروائي فواز حداد واقع السوريين، في حرص منه لحفظ حقوقهم وتوثيق تلك الآلام والمآسي التي مروا بها، وبمواكبة الثورة السورية يقف حداد إلى جانب الضحية ليشير بوضوح عميق إلى بنية النظام وماهية تكوينه وتفكيره، وليصور برواياته التغيرات التي طرأت على المجتمع السوري بكل جوانبه وعلى كل شرائحه بجرأة لافتة اقتحم ...

أكمل القراءة »

المعارض والناشط أحمد دركزنلي: الحركات السلفية دمرت روح الثورة في الداخل وبشكل خاص في الخارج

إدلب.. المحافظة التي تشهد أخطر مراحل تاريخها بعدما عصفت رياح الثورة بها وبقيت ملاذ ثوار سوريا الأخير، تتوجه لها الأنظار في ما تمر به من اقتتال فصائل المعارضة وحرب اغتيالات وتسويات سياسية أقليمية ودولية، يتراجع العمل المدني فيها وتزوي التجمعات السياسية. عن العمل السياسي ومصاعبه في ظل الحروب، وعن مكامن الضعف وأسبابه، والبحث عن حلول ممكنة التقت زيتون بالمعارض السوري ...

أكمل القراءة »

تحررت من الظالم لكنها لم تتحرر من الظلم … مدينة جسر الشغور

ي مثل هذا اليوم، في الخامس والعشرين من نيسان 2015، تنفست مدينة جسر الشغور الصعداء بعد أن أطلق جيش الفتح معركة ضخمة لتحرير المدينة من قوات النظام ضمن معركة تحرير محافظة إدلب التي أطلق عليها اسم “معركة النصر”، والتي استمرت ثلاثة أيام، تمكن خلالها جيش الفتح من دخول المدينة ودحر قوات النظام منها، بعد تمهيد مدفعي وصاروخي لكسر الخطوط الدفاعية ...

أكمل القراءة »

عمدة النساء المهاجرات.. “يمينة شلدة” امرأة بألف منظمة

زيتون – وعد البلخي في إحدى ضواحي باريس وفي مجتمع غني بالحضور العربي ولا سيما الجالية المغاربية مع وجود خجول للسوريين بدأ في السنوات الأخيرة، تنشط “يمينة شلدة” بين بيتها ومدارس أبنائها ومؤسسات الدولة ولقاءاتها مع صديقاتها في حركة بندولية أبدية يخيل إليك أنها لن تتوقف أبدا، في سعي جدي وحقيقي وخالص لخدمة محيطها ومنحهم مزيدا من السعادة وحمايتهم وتحصينهم ...

أكمل القراءة »

أبو عدنان صانع الموسيقى في زمن الحرب

زيتون – وسيم درويش  في غرفه المزدحمة، والتي تروي في كل تفصيل يزينها، جملة من المفردات التي يصعب أن يفهم معناها إلا من لامست أصابعه أوتار العود، يعمل العازف «ساهر حج عيسى» أحد المتبقين القلائل من صنّاع الآلات الموسيقية الشرقية بالطرق التقليدية، معتمداً في صناعتها على الجهد اليدوي وبعض الأدوات البسيطة. في بلدٍ دمرته الحرب، وأصبح تأمين الأكل والشرب فيه ...

أكمل القراءة »

فايزة الوعر.. سيدة من نساء سوريا

  خاص زيتون بالرغم من قربه من المشفى العسكري والكلية الحربية، وثكنات النظام التي تحيط بحي الوعر الحمصي من كل جانب، ما دفع ثمنه الحي قمعاً وحشياً نتيجة لمطالبته بحقوقه المدنية، إذ كان الرصاص دوماً هو الرد دونما سابق إنذار، قدمت سيدات الحي ومن بينهن “فايزة عز الدين العوض” الكثير. تظاهرت نسوة حي الوعر، وعالجن الجرحى، وساعدن الهاربين من ظلم ...

أكمل القراءة »

ليس مجرد غطاء للرأس.. “الإيشاب السراقبي” هوية

زيتون – أحمد فرج على تخوم منطقتين متمايزتين، ما بين الريف الشرقي الذي يميل إلى الحياة البدوية، والريف الغربي ذو الصبغة القروية، في منطقة سهلية وزراعية خصبة، مكنت ساكنيها من الاستقرار وتطوير حياتهم بخطوات سريعة، نشأت مدينة سراقب على تقاطع طرق تجارية مهمة ما بين دمشق وحلب، وما بينهما وبين الساحل السوري. ولخصوصية موقعها كان لنسائها لباس مميز عن سائر ...

أكمل القراءة »