تاريخ بلد

رسالة فرح غير منتهية

بُعيد هزيمة حزيران 1967 بدأت مرحلة جديدة في تاريخ المسرح السوريّ، فقد أيقظت «النكسة «الأسئلة الأعمق، وصار المسرح منبراً حيّاً صادقاً لها، وكان أن تصدّى كتّاب من أمثال سعد الله ونّوس ومحمّد الماغوط ووليد إخلاصي ومصطفى الحلّاج وفرحان بلبل وغيرهم لتلك الأسئلة، ولكلّ طريقته، وكان من الطبيعيّ أن تنداح الدوائر الجديدة في المحافظات، فتشكّلت فرقة المسرح العمّاليّ بحمص في عام ...

أكمل القراءة »

سلمية: القصة السورية.. حلف الأسد والبغدادي

سلمية.. الدمعة التي ذرفها الرومان على أول أسير فك قيوده بأسنانه، ومات حنينا إليها، بهذه الكلمات وصفها أديبها محمد الماغوط قبل رحيله، ولم يكن يدري حينها أنها ستكون أسيرة دولتين لم تشهد البشرية مثل إجرامهما «دولة الأسد ودولة البغدادي». لم تبدأ مدينة السلمية التي تقع شرق مدينة حماه، ثورتها بعد عام 2011 فالسلمية تملك تاريخا طويلا من معارضة النظام الحاكم، ...

أكمل القراءة »

رسّـام الكاريكاتيـر الـفـنـان: مـوفـق قـات

كسرعة البرق, تخطف النظر إليها, ولتطبع التجهّم على وجوهنا, أو لترسم على الشفاه ابتسامة وديعة مصدرها ومضة إشعاع من رسم يدوي ساخر. ذلك هو الانطباع الذي يدفعنا لفهم الفكرة التي يريد رسام الكاريكاتير أن يغرسها في أذهاننا بشكل سريع قبل أن تعمل فيها عقولنا, فيسبقنا لزرع التأثر بفكرته وإضافة قيمة ثقافية في تفكيرنا ولتوجيه مواقفنا في الحياة. وفي هذه الناحية ...

أكمل القراءة »

الفنان والرسام محمود جلال

عـنـدمـا هــرب والــده مـن لـيـبيـا من ظـلم الاسـتعمار الإيطـالي إختار مديـنـة ديــر الـزور السـوريـة مكاناً لإقامته الدائمة بعد أن حاول العيش لفترة قصيرة في تركيا التي عبر منها الى المكان القريب من روحه والبلد الذي يتكلم اللغة العربية التي اعتاد عليها , بل واللهجة البدوية المشتركة بين البلدين. لم يكن محمود جلال قد تجاوز السنتين من عمره, لذلك فإنّـه سوريّ الموطن ...

أكمل القراءة »

الفنان التشكيلي السوري “ممدوح قشلان”

يصعب على المرء أن يقارن بين صورة أيّ إنسانٍ وبين أعماله الفكرية والفنيّة, والطريف في المشهد أنّك قد تجد مفارقة كبيرة بين بسمته الوديعة التي لا تفارق وجهه الخجول وبين بريق عيناه اللّتان تقدحان لمعاناَ وذكاء, يكلمك بصوته المنخفض وينصت إليك باهتمام, حتى لتظن أنه يتلقى منك معلوماتٍ ودروسٍ يسمعها لأول مرّة في حياته، وهي صفة قلّما يتحلى بها مثقفونا ...

أكمل القراءة »

قصة قصر ابن وردان

قصر ابن وردان من عبق الورد, إلى براميل الموت براميل متفجرة, قنابل غير ذكية, صواريخ فراغية, مدفعية تدوّي, هكذا هو حال قصر ابن وردان في ريف حماة الشرقي, الذي بناه الإمبراطور البيزنطي جوستنيان الأول ويظهر ذلك من خلال عتب بازلتي يحمل كتابة يونانية تؤرخ البناء بعام (564) ميلادية.  بناه جوستنيان على سيف البادية السورية كمصيف له, وكحدّ فاصل بين النفوذين ...

أكمل القراءة »

الثورة في سراقب

تقع مدينة سراقب إلى الجنوب الشرقي من مدينة إدلب, يبلغ عدد سكانها 40000 نسمة, وتمتد على 17000 هكتار, الى الجنوب من حلب 50 كم عنها. تتربع على عقدة وصل إستراتيجية, وتربط أربع محافظات سورية حلب وإدلب واللاذقية وحماة وهذا ما أعطاها موقعاً استراتيجيا غاية في الأهمية. أقدم ذكر لها في كتب التاريخ يعود إلى المؤرخ عبد القادر النعيمي الدمشقي المتوفي ...

أكمل القراءة »

لأوّل مرّة .. قوّات المعارضة في سورية تتوحّد في الساحل

ذكر قيادي في «الفرقة الأولى الساحلية» في سوريا، أن راجمات صواريخ، تعود لفصائل معارضة متعددة في الساحل السوري، قصفت مواقع للنظام في مدينة اللاذقية، مبينا أن هذه الراجمات تعود لفصائل مختلفة آيديولجيا عن بعضها بعضا، فمنها لفصائل إسلامية مثل «جيش الإسلام» ومنها للجيش الحر «لواء النصر»، قد توحدوا في حربهم ضد النظام السوري لأول مرة في منظر لم تشهد مثيله ...

أكمل القراءة »

غسان مطر

هذا ليس رثاءً. لطالما خطر لي لو أن غسان مطر كان يمتلك وجهاً أرقّ بتفاصيله وتعبيراته، بدلاً من ملامحه القاسية، وشعراً مصففاً بطريقة غير تلك التي لم تتغير منذ نهاية الستينيات، وفي كل الأفلام التي مثّل، على الرغم من تغير الأدوار التي لعبها، وصوتاً أقلّ خشونة من صوته الذي أضاف إلى حضوره ميزة خاصة، وهوية غير هويته الفلسطينية، المرتبطة باللعنة ...

أكمل القراءة »

الرسالة الأخيرة ل الإيرانية (ريحانة) قبل يومين من اعدامها على يد النظام الإيراني الفاشي

نشرت تفاصيل قضيتها لقتلها ضابط بالاستخبارات لأنه حاول اغتصابها، الإعدام ليس صحة اجتماعية وليس نظاما يصلح في هذا العصر، أنا ضد الإعدام في جميع الأحوال لا مع الإنسان ولا مع بقية الحيوانات، هناك حلول أفضل. أي مجتمع ما زال يستخدم الإعدام كوسيلة لحد الجريمة هو مجتمع بدائي ويسجل عارا على الإنسانية، ما الجميل في هذا؟ ما الجميل في حكم الإعدام؟ ...

أكمل القراءة »