حكايا الثورة

التعليم في الريف.. مستقبل أمي لجيل من الأطفال

أثّرت الأحداث التي تعيشها سورية خلال الأربع السنوات الماضية على جميع مجالات الحياة، وكان للجانب التعليمي النصيب الأكبر للتأثّر في هذه الأحداث، ولاسيّما في الريف السوريّ المهمّش أصلاً. مدارس المزارع معظم مدارس قرى الريف الشرقيّ لبلدة سراقب يكاد يكون فيها التعليم في أسوأ أحواله، حيث يقع الطفل في تلك القرى ما بين نارين: يتمثّل الأوّل في المدرسة التي لا تعيره ...

أكمل القراءة »

لماذا ننسى وكيف ؟!

هل ذاكرتنا امتلأت وأصبحت تضييق بالأسماء ،أم أن أرواحنا تآلفت مع مناظر الموت والدمار فأصبحنا نتابع اخبارنا ببرودة أعصاب ونحن ربما نتناول فنجان قهوتنا او طعامنا ،تماما كما حدث لنا مع قضية فلسطين حيث ولدت أجيال وأجيال بدأت تنسى أن فلسطين ارض عربية محتلة ،فهل تحولت سوريا وشعبها لفلسطين من نوع جديد لا اريد لاحد ان يتهمني بالمغالاة او بفيض ...

أكمل القراءة »

لحظات ميلاد..

أستيقظ مرعوباً والعتمة دامسةٌ تخيم على الهواء الثقيل، يجتاح الألم كل خليةٍ في جسدي و تبحث يداي عن رأسي، ألهث باحثاً عن منفذٍ منسي، وحدها الجدران العريضة تجدني، لم يستغرقني اكتشاف ذلك كثيراً، فالمكان من الضيق بقدر اتساع ذراعيّ، لا نافذة ولا حتى قضبان، فقط بوابةٌ مغلقة تقول باستمرار”إلى الأبد”،   أجلس القرفصاء يائساً راغباً في بكاءٍ لا سبب له ...

أكمل القراءة »

سقط صريعا

  سقط صريعاً أو هكذا يقولون ، و لكن بين استقرار الرصاصة في رأسه وبين استقرار جسده على الأرض ثلاثين عاماً . ولد محمد في بيت متواضعٍ من بيوت إحدى العشوائيات، لم يكن ذاك المولد المميز، و لم تكن لعائلته ما يميزها . . _ مبروك إنه ذكر . هكذا قالت القابلة أم سعيد عند ولادته ، صرخ و بكى ...

أكمل القراءة »

ملك الهوامش

أثرثر له بهدوء الموتى وربما بحماسة الثائرين أزف تفاصيل الحكاية أمامه و أنا أظن أن كل الأشياء تلهث خلفنا… ولا أعلم أن نبوءة فيروز ستصبح حقيقة ذات يوم… الأرض الثقيلة..لا أسمع منها سوى صوت الأنين لا أشم سوى عطر شعبي حزين و أنا أتذوق أدمعاً تركتها تفاصيل المشهد الأخير لحكاية كانت جميلة ! و أردد دائماً كان يا ما كان ...

أكمل القراءة »

الفيس بوك ثورة لعشاقهم

ليس من عادتي أن أتنزه في الأماكن الصاخبة ولست ممن يهوون الأماكن المزدحمة؛ فغالباً ما أقضي مشواري في الحديقة المجاورة لمنزلي الكائن في منطقة يغلب الظن عليها أنها محافظة. لدى أمسية، وعند الساعة العاشرة مساءً أردت أن أتنسم هواءً نظيفاً؛ كي استعيد همتي على الدراسة فخرجت وبصحبتي علبة من العصير، فأخذت مكاني على كرسي قليل الحظ من الإنارة، وكان ذلك ...

أكمل القراءة »

بنت البلد .. من الدلف إلى المزراب في المأساة السورية

عبد الله حنا : صبيحة التاسع من كانون الأول ( ديسمبر ) 2013 داهم مسلحون مركز توثيق الإنتهاكات في سورية في مكتبه في دوما وخطفوا العاملين فيه وهم : – المحامية رزان زيتونة عضو في فريق رابطة الدفاع عن المعتقلين السياسيين ، وأحد الأعضاء المؤسسين في حماعة حقوق الإنسان ، مؤسسة رابط معلومات حقوق الإنسان في سورية ، الناشطة نشاطا ...

أكمل القراءة »