أسرة و طفل

المراكز النسائية في إدلب.. وجود حقيقي أم مجرد صورة

خاص زيتون  في طاحونة الحرب تضيع الكثير من الحقوق وتكون الفئات المستضعفة أولى ضحاياها، وتأتي النساء في مقدمة الضحايا، ومن أكثرها تعرضاً للانتهاكات، ما ولّد لديهن وعياً أكبر، وعزماً على وضع حدّ لسنوات طويلة من الظلم، والثورة على واقع فُرض عليهن، فبدأن يجتمعن ليؤمّنّ بعض الحماية لأنفسهن، وتبلورت تجمعاتهن بأشكال مختلفة ولكن بهدف واحد، وهو المطالبة بحقوقهن وممارستها. نساء سورية ...

أكمل القراءة »

حين يعبر الصغار عن مشاعرهم بطريقتهم

خاص زيتون تختلف طرق التعبير لدى الأطفال عما يمكن أن يفهمه الكبار أو يفكروا فيه، تأتي تلك الطرق الغريبة نتيجة لحساسية دخيلتهم وصفاء مشاعرهم، ولقدرتهم على التقاط الحالات النفسية المبهمة على فهمهم وإدراكهم، لكنها تؤثر عليهم بشكل مباشر وعميق كلما ازدادت تلك الأجواء غموضاً دون توضيح وشرح ممن يثق بهم. وبرصد بعض الحالات اللافتة لتعبيرات غريبة ومؤثرة من الأطفال، سيفهم ...

أكمل القراءة »

التزويج لأجانب.. زواج محكوم بالفشل وأبناء وأيتام بلا نسب

خاص زيتون ظهر في ظل الثورة زواج الفتيات السوريات لمقاتلين غرباء من خارج سوريا، وقد باء معظمها إن لم يكن كلها بالفشل، وحُكم على الفتاة بالطلاق أو الترمل، وإن كانت قد أنجبت فالأمر أسوأ بكثير. فقد يقع عليها عبئاً إضافياً إلى جانب عدم الاعتراف بهؤلاء الأولاد في الدول التي ينحدر منها الآباء، وعدم قدرتهم على الذهاب إلى دولهم، لاسيما أنهم ...

أكمل القراءة »

مين زوجك؟.. حملة لكشف مخاطر زواج السوريات من مهاجرين أجانب

أطلق مجموعة من النشطاء في الشمال السوري المحرر حملة توعوية باسم: “مين زوجك” بهدف الحد من انتشار ظاهرة زواج المهاجرين من السوريات، ولكشف أضرار هذا الزواج على المرأة السورية والمجتمع. ونشرت الحملة تعريفاً لها على صفحتها الرسمية فيس بوك جاء فيه:  “زواج السوريات من مهاجرين متطرفين، ظاهرة انتشرت مع دخول التنظيمات المتطرفة لسوريا، وارتفعت نسبتها بالتوازي مع سيطرة هذه التنظيمات ...

أكمل القراءة »

ليس مجرد غطاء للرأس.. “الإيشاب السراقبي” هوية

زيتون – أحمد فرج على تخوم منطقتين متمايزتين، ما بين الريف الشرقي الذي يميل إلى الحياة البدوية، والريف الغربي ذو الصبغة القروية، في منطقة سهلية وزراعية خصبة، مكنت ساكنيها من الاستقرار وتطوير حياتهم بخطوات سريعة، نشأت مدينة سراقب على تقاطع طرق تجارية مهمة ما بين دمشق وحلب، وما بينهما وبين الساحل السوري. ولخصوصية موقعها كان لنسائها لباس مميز عن سائر ...

أكمل القراءة »

نجمتين وشوية أمل

زيتون – ربيع رزاز تقضي سعاد كل وقتها مع عائلتها، التي تعتبرها وطنها، وتعطيها كل ما لديها من حب ودفء، وتشعر بغربة قاتلة عندما تبتعد عنها ولو قليلاً، وتسابق الوقت للعودة إلى حضنها الدافئ، بالمقابل تحصل سعاد على طاقة إيجابية هائلة، تجعلها قادرة على تحدي الحياة ومصاعبها، وعلى رسم مستقبلها ومستقبل عائلتها بكل تفاؤل، لمجرد أن تضم طفلتيها إلى صدرها، ...

أكمل القراءة »

الألعاب الإلكترونية.. أضرارها وفوائدها وطرق تخفيف تأثيرها على الأطفال

زيتون – وعد البلخي “لا ينام إلا والهاتف بيده” هي حال الكثير من الأطفال، وليس حال الطفل مهيار فقط، فإدمان الإنترنت لم يقتصر على البالغين، بل شمل الأطفال وكافة الفئات العمرية، ولكن خطره أشد ما يكون على الأطفال الصغار دون سن التاسعة. وتنقسم أضرار الألعاب الإلكترونية إلى ثلاث أضرار رئيسية بحسب اختصاصيين اجتماعيين، وهي: الأضرار الاجتماعية: وهي ما تخلفه الألعاب ...

أكمل القراءة »

غياب تام للتربية الحرة بسراقب.. والطلاب أكبر المتضررين

زيتون – أسعد الأسعد  في مدينة سراقب 23 مدرسة ما بين تعليم أساسي وثانوي تتبع جميعها لتربية النظام، ونحو 180 معلماً مفصولاً، مازالوا عاجزين عن ممارسة عملهم في مدارس المدينة التابعة لتربية النظام. في أواخر العام الدراسي الماضي، تم الاتفاق بين المجلس المحلي لمدينة سراقب ومديرية التربية الحرة بإدلب على افتتاح مدرستين من مدارس المدينة تتبعان للتربية الحرة، وتم لاحقاً ...

أكمل القراءة »

قابلة نسائية في زمن الحرب.. وولادات بين فكي الموت

زيتون – مخلص الأحمد “سارة الدرة” قابلة نسائية تحدت القصف والقناصة لتصل عشرات المرات إلى أحد المنازل لتنقذ جنيناً ورحى الحرب مستعرة، كما كانت “سارة” الممرضة التي تضمد جروح المصابين، في الوقت الذي لم يكن فيه أطباء أو مشافي. بدأت “الدرة” عملها في حمص ثم انتقلت إلى الغوطة الشرقية ومن ثم إلى ريف حماة، حيث شاركت في تأسيس مركز طبي ...

أكمل القراءة »

لحظة قصف سرقت أخواي وتركتني وحيدا مع أبنائهما

زيتون – محمد أبو الجود “كما هي عادتنا استيقظنا باكراً، نادينا بعضنا، وتناولنا وجبة الفطور سوية، شربنا أكواب الشاي، وسيجارات التبغ العربي، تبادلنا الحديث مع والدتي، وبدأت بالدعاء لنا بالتوفيق، غادرنا المنزل متوجهين إلى مكان عملنا المعتاد في إحدى طواحين البلدة، نقصد الحصول على رزقنا ورزق أطفالنا”. “في بداية الأمر كان يبدو يوماً عادياً ككل يوم، إذ كنا نقوم بعملنا ...

أكمل القراءة »