أطفال إدلب المنسيون

لحظة قصف سرقت أخواي وتركتني وحيدا مع أبنائهما

زيتون – محمد أبو الجود “كما هي عادتنا استيقظنا باكراً، نادينا بعضنا، وتناولنا وجبة الفطور سوية، شربنا أكواب الشاي، وسيجارات التبغ العربي، تبادلنا الحديث مع والدتي، وبدأت بالدعاء لنا بالتوفيق، غادرنا المنزل متوجهين إلى مكان عملنا المعتاد في إحدى طواحين البلدة، نقصد الحصول على رزقنا ورزق أطفالنا”. “في بداية الأمر كان يبدو يوماً عادياً ككل يوم، إذ كنا نقوم بعملنا ...

أكمل القراءة »

لتأمين بيئة آمنة للطفل.. مركز قوس قزح في سراقب

كما توجد للدول بنى تحتية، كذلك الحال في المجتمعات التي يعد الأطفال بنيتها التحتية الحالية وركيزة مستقبلها، وكلاهما يعتبر المتضرر الأكبر من الحروب. ولأن الحرب في سوريا متواصلة منذ أكثر من ستة أعوام، لم يعش أطفال سوريا خلالها سوى القتل والدمار والتشرد والجهل. ولأن صحتهم النفسية لا تقل أهمية عن الجسدية، ولأن العمل على بناء وتدعيم وحماية البنى التحتية أول ...

أكمل القراءة »

طرق التعبير لدى الأطفال

خاص زيتون  تختلف طرق التعبير لدى الأطفال عما يمكن أن يفهمه الكبار أو يفكروا فيه، تأتي تلك الطرق الغريبة نتيجة لحساسية دخيلتهم وصفاء مشاعرهم، ولقدرته على إلتقاط الحالات النفسية المبهمة على فهمه وإدراكه، لكنها تؤثر عليه بشكل مباشر وعميق كلما ازدادت تلك الأجواء غموضا بدون توضيح وشرح ممن يثق بهم. وبرصد بعض الحالات اللافتة لتعبيرات غريبة ومؤثرة من الأطفال، سيفهم ...

أكمل القراءة »

القنابل الروسية تجبر “حمودة” على دفع ضريبة حبه للتعليم

خاص زيتون كثرٌ هم الأطفال الذين تسربوا من مدارسهم بعد قصف لها أو لمحيطها أو وهم في طريقهم إليها، إلا أنه كان مؤمناً بسمو العلم وعظمته وأهميته، ولم يثنه القصف المتواصل بشتى أنواع الأسلحة وحتى الكيماوية منها، من قبل قوات الأسد وبعده الطيران الروسي على مدينته كفرزيتا بريف حماة الشمالي. بدأ تعليمه وسط القصف كطفل في الصف الأول الابتدائي، وتابعها ...

أكمل القراءة »

اختطاف الأطفال في إدلب ليست ظاهرة

زيتون – وضحة العثمان  لم تشفع لهم براءتهم في تجنب آثار الحرب الدائرة في سوريا، التي لم تقتصر فقط على قصفٍ أو قتلٍ أو تشريدٍ أو غير ذلك، وإنما امتدت لتصل إلى حالات الاختطاف المتكررة حتى من أكثر المواقع أمناً في نظرهم، فمن أمام مدارسهم إلى أبواب منازلهم، ظهرت عدة حالات اختطاف ولأسباب منها ما عُرف ومنها ما لا يزال ...

أكمل القراءة »

حقوق الطفل.. حبر على ورق المحافل

  خاص زيتون أطفالنا هم المستقبل والغد المقبل، لذا يجب أن يكونوا أصحاء مفعمين بالنشاط الجسدي والذهني والنفسي والعاطفي، ومن حقهم الحصول على الرعاية الصحية والنفسية والغذاء الكافي لنموهم، ولكن هل يحصل الأطفال في سوريا عموماً وفي المناطق المحررة خصوصاً على حقوقهم في الرعاية والنمو؟ حق الطفل في النمو في المواثيق الدولية جعلت المواثيق الدولية مصلحة الطفل فوق كل اعتبار ...

أكمل القراءة »

توقف الدعم ينهي مسيرة مجلات الأطفال

خاص زيتون بعد أن أضافتني ابنتي ذات 11 عاماً إلى قائمة أصدقائها في صفحتها الالكترونية، لاحظت أنها قد أضافت إحدى مجلات الأطفال التي توقفت عن الصدور منذ شهر إلى قائمة أصدقائها أيضاً، وبنظرة من خيبة الأمل والفشل أجابتني حين أخبرتها إن مجلة زيتون وزيتونة التي واكبت بدايتها ونشرت رسومها وصورها فيها، لن تعود إلى الصدور مرة أخرى، وأنهيت أسئلتها عن ...

أكمل القراءة »

‎ لنستمع لأطفالنا.. الرض النفسي لدى الأطفال السوريين جراءالحرب

زيتون – وعد البلخي  يتعرض الطفل السوري لأقسى أنواع الصدمات في تاريخ البشرية وذلك لانعدام الأمان سواء في منزله ومدرسته أو في الشارع أو بسبب تعرضه لمشاهد العنف الشديد كالقصف والقتل إضافة الى خسارته لأحد والديه أو إخوته ناهيك عن النزوح والتشرد والفقر. تُعرّف الصدمة النفسية بأنها أعراض ما بعد التجربة الصادمة، تحدث نتيجة لتجربة أو حدث صادم مما يسفر ...

أكمل القراءة »

تخفيفاً لوطأة المجزرة.. دورة تدريبية لمعلمي حاس

زيتون – وسيم درويش أقام مركز التأهيل والتدريب التابع لمنظمة سوريا للإغاثة والتنمية، دورة تدريبية لمعلمي بلدة حاس بعنوان «اضطراب ما بعد الصدمة»، شارك فيها أكثر من 22 معلّماً، تم تدريبهم خلالها على كيفية التعامل مع الطلاب الذين يعانون من الصدمات، وعلى علاج المشاكل النفسية التي حصلت لدى الطلاب إثر المجزرة المروّعة لمجمع مدارس حاس، والتي راح ضحيتها أكثر من ...

أكمل القراءة »

في الحصة الثالثة سقط الصاروخ الثاني..

زيتون – محمد أبو الجود فقدت أصدقائي وكتبي ومعلمتي ومدرستي.. ماتت الطفولة ومات كل شيء في هذه المجزرة.. أصوات الانفجارات ومشهد الدمار والدماء لا تفارق مخيلتي.. أشلاء هنا وقطع هناك وكتب ملقاة.. دماء وأشلاء في كل مكان.. على مقاعد الدراسة وفي الصفوف وفي الباحة.. أخي .. ابن عمتي.. أحمد.. حسني.. لؤي.. يا رب أنا ابن شهيد ووحيد لأمي، أنقذني من ...

أكمل القراءة »