تحقيقات

معلمو إدلب.. ضحية حرب التربيتين

زيتون – وعد البلخي أسوة بباقي السوريين دفع المعلمين فاتورة معاناتهم في الحرب السورية، فمن اعتقالهم على حواجز النظام أثناء توجههم لاستلام رواتبهم، إلى فصلهم من وظائفهم، إلى اتهاماتهم بالتعامل مع النظام وتقديم التقارير له من قبل بعض المؤسسات التربوية العاملة في مناطق المعارضة. يضاف إلى كل ما سبق استهداف المدارس بشكل رئيسي من قبل الطيران الحربي وسقوط الكثير من ...

أكمل القراءة »

حقوق الطفل.. حبر على ورق المحافل

  خاص زيتون أطفالنا هم المستقبل والغد المقبل، لذا يجب أن يكونوا أصحاء مفعمين بالنشاط الجسدي والذهني والنفسي والعاطفي، ومن حقهم الحصول على الرعاية الصحية والنفسية والغذاء الكافي لنموهم، ولكن هل يحصل الأطفال في سوريا عموماً وفي المناطق المحررة خصوصاً على حقوقهم في الرعاية والنمو؟ حق الطفل في النمو في المواثيق الدولية جعلت المواثيق الدولية مصلحة الطفل فوق كل اعتبار ...

أكمل القراءة »

“من قريبو.. وعلى الضيق”.. الزواج اليوم

زيتون – وعد البلخي ثوب الزفاف الأبيض والعرس الكبير ولمة الصديقات والأهل والزفة في شوارع البلد، وعريس تعرفه وتعرف أهله، وليلة الحناء وصباحية العروس.. ربما هي أكبر الخيبات التي انكبتت في أحلام الشابات والشباب السوريين في جحيم الحرب السورية. فـ «من قريبو» و»على الضيق» كما يقال باللهجة العامية، إلى الزواج عبر التعارف على شبكات الانترنت، وانتقال العروس إلى بلد آخر ...

أكمل القراءة »

العلاقات الاجتماعية حين تعصف بها رياح الحروب

زيتون – ياسمين محمد وضعت الحرب في سوريا أوزارها، وتركت آثارها في كل جانب من جوانب حياة السوريين حتى أنها وصلت إلى أدق النقاط وأسمى العلاقات، حيث وصلت إلى قلب كل أسرة صغيرة وكبيرة، وكل حيّ وشارعٍ ومدينة، وتركت بصماتٍ مختلفة داخلها. فقد توارث السوريون قيماً وعادات وتقاليد من أجدادهم ارتبطت بحياتهم الاجتماعية في كافة محافلها سواء في الأفراح أو ...

أكمل القراءة »

بين “الحسن” و “الإحسان”.. سراقب تعيش وضعاً صحياً غاية في السوء

زيتون  حملت مدينة “سراقب” في ريف إدلب على كاهلها مسؤولية العناية الطبية لكافة المناطق المحررة المجاورة لها بدءً من ريف إدلب إلى ريف حلب وغيرها من المناطق المجاورة، وصولاً إلى الحدود “السورية- التركية” منذ بداية الثورة. وقام أطباء المدينة ومشافيها الخاصة مثل “الشفاء”  و”الحسن ” بتحمل العبء الأكبر، وتعرضت المشافي لقصف متكرر أدى إلى خروج مشفى الشفاء عن الخدمة واستشهاد ...

أكمل القراءة »

دائرة الرقابة الدوائية والمخابر في مديرية صحة إدلب.. جهود بناءة وتنظيم عالي المستوى

خاص زيتون تأسست دائرة الرقابة الدوائية في مديرية صحة إدلب في 1/4/2016، بكادر نوعي من ذوي الكفاءات العالية من حملة الماجيستير والدكتوراه، وتم تجهيز المخابر الخاصة بالرقابة الدوائية بالأجهزة اللازمة والحديثة لتحقيق أهدافها، وتم لاحقاً توسيع المخابر وإضافة العديد من الأجهزة بما يؤمن زيادة عدد وحساسية ونوعية الاختبارات الدستورية الصيدلانية. وتتكون دائرة الرقابة الدوائية والمخابر من 6 وحدات هي “الرقابة ...

أكمل القراءة »

التعليم في إدلب، قصف للطيران وحرب بين تربيتي النظام والحرة

يعاني قطاع التعليم في محافظة إدلب من صعوبات كثيرة ليس أولها نقص الكتب والقرطاسية ولا القصف الممنهج للمدارس بشكل خاص لاسيما في أوقات الدوام الرسمي للطلاب، ما أدى لتدني مستوى الطلاب تعليمياً وتدهور الوضع النفسي للطلاب والمعلمين، وليس آخرها حرب البيانات والقرارات المتداولة ما بين تربية النظام المتمركزة في مدينة حماة، والتربية الحرة في محافظة إدلب. «زيتون» رصدت بعض مشاكل ...

أكمل القراءة »

البنية القانونية للمؤسسات الخدمية ومدى الحاجة لها

زيتون – أحمد نجيب لا يختلف اثنان على أن المؤسسات وفصل السلطات هي أساس بناء الدول، وبقدر ما تكون مؤسسات الدولة قوية ومنظمة بقدر ما ينعكس ذلك على الدولة والمجتمع، وتمكن هذه المؤسسات الناس من أن يمارسوا حقوقهم وواجباتهم بما يتوافق مع القانون، بعيداً عن الارتجالية والعشوائية والتسلط الشخصي. ولكي تنجح أي مؤسسة في عملها لابد أن يكون لها نظاماً ...

أكمل القراءة »

الجباية.. هل هي الحل لمشكلة المياه في إدلب؟

يُجمع أهالي ريف إدلب بمختلف مدنهم وبلداتهم وقراهم، على أن المشكلة الأبرز في حياتهم -بعد قصف الطيران- هي عدم توفر المياه، في ظل غياب الكهرباء التي تشكّل العامل الأساسي في انقطاعها لا سيما وسط عدم توفر الدعم وارتفاع أسعار المحروقات وغيرها من العوائق. وكانت “زيتون” قد سلّطت الضوء على مشكلة المياه وتحديات توفيرها لدى أهالي ريف إدلب في عدة مناطق ...

أكمل القراءة »

كيف يرى الأهالي في إدلب مؤسساتهم الخدمية

تتفاوت النظرة الى المؤسسات الخدمية من قبل المواطنين بحسب البلدات والمدن كما تختلف من مؤسسة الى أخرى، وقلة هي المؤسسات التي تحوز على رضى المواطن في المناطق المحررة، وذلك بسبب كثير من الظروف المحيطة بعمل تلك المؤسسات ومدى صعوبة التحديات التي تواجهها مقارنة مع واقع الخدمات التي كانت متوفرة للمواطن في زمن السلم. وفي الوقت الذي وجدت فيه المؤسسات الخدمية ...

أكمل القراءة »