أراء

إسلام الحقّ وإسلام الدق

(لعمى شو دمه كتير) عبارة التعجب هذه أطلقها الشيخ بعد أن احتزّ شيخ آخر بسكينه الرقبة وبعد أن أعياه الجهاد وهو يحاول أن يفصل الرقبة عن الجسد لتأتيه التعليمات من الشيخ الآخر بقوله: «دقللو رقبتو دق يا شيخ» هذا المشهد الذي تخللته هذه الحواريّة لم يكن لقربان أو أضحية يُنحر فيها خاروف أو بقرة في مناسبة ما ليوزّع لحمها على ...

أكمل القراءة »

زفرة العربي الأخيرة

كانت تضربهم إسرائيل، عادة، فيتوعدون بالرد، في المكان والزمان المناسبين، اللذيْن، عبثاً، طال انتظارهما. هذه المرة، صمتوا. لم يتوعدوا، ولم يهددوا. لملموا أشلاء ضحاياهم، بعد الغارة الإسرائيلية على القنيطرة السورية، واكتفوا، في ضاحية بيروت الجنوبية، كما في دمشق وطهران، بنعي “الشهداء الذين سينيرون طريق التحرير”، من دون أن ينبسوا ببنت شفة، عن “إزالة الكيان الصهيوني من الوجود”. وحتى حين تبين ...

أكمل القراءة »

الضربة الاسرائيلية ومأزق حزب الله

قبل عدة أيام خرج حسن نصر الله مهددا ومتوعدا بأن محور المقاومة، إيران وبشار الأسد وحزب الله، لن يقفوا مكتوفي الأيدي أمام الضربات الإسرائيلية للنظام الأسدي، والآن نحن أمام ضربة إسرائيلية موجعة، ومهينة، في سوريا استهدفت قيادات حزب الله نفسه، فما هو موقف نصر الله؟ ورطة نصر الله اليوم حقيقية، فالقصة ليست في إحراج الإسرائيليين له أمام الرأي العام العربي ...

أكمل القراءة »

خمسة أشياء ندم عليها من اقترب موتهم

بروني وير: ممرضة استرالية، عملت في رعاية المرضى الذين أوشكوا على الانتقال من الدنيا الفانية إلى الآخرة الباقية، خاصة المرضى الذين تبقى على وفاتهم أقل من 3-4 أسابيع، لفشل الطب في تأخير الأجل المحتوم. حين يأتي على كل انسان هذا الوقت، تكون رؤيته واضحة لحياته الماضية، ويكون لسانه منطلقا بالصدق، وبالحكمة العميقة كذلك. لأن بروني كانت تقف بجانب هؤلاء الراحلين، ...

أكمل القراءة »

أيهم أكثر اساءة

مَن يسيء أكثر؟ بغضّ النظر عن الفارق بين الثقافات وحريّة الرأي والتعبير المتاحة في الحقل الثقافيّ ففي حقل ثقافة ما يُعرف (بالاستبداد الشرقيّ) قد لا يكون من المسموح به الإساءة لأيّ من المعتقدات الدينيّة ولا لأيّ رمز من رموزه. لكنّ السؤال المطروح كيف تتجلّى الإساءة لأيّ معتقد أو رمز إذا ما اعترفنا أنّ الرسوم الكاركاتوريّة التي نشرتها الصحيفة الفرنسيّة أو ...

أكمل القراءة »

المنافقون

بغضّ النظر عن مخالفتي أو موافقتي عمّا كُتب في المنشور، لكنني سأتوقف عند هذه التعليقات الثلاث: «طق قهر أجى الإسلام « «اذا سوريا مو عاجبتكون دورو على بلد تاني دخنوا وحششوا وسكرو فيها سوريا بلد الإسلام» «حثالة علمانيين أحذية المستعمر» هذه التعليقات ردّ بها مَن أخذته الغيرة على الإسلام كما يفهمه هو ولم يوضّح أيّ إسلام هذا الذي سيجعل مخالفيه ...

أكمل القراءة »

النازحون السوريون بين رحى الاعلام الرخيص والارتهان لشعبوية أهل القرار السياسي في دول الجوار

  هل يجب أن تمتلك الدولة شعوراً يتماهى مع الحس العام الذي يسري بين مواطنيها؟ هل يجب أن يتماشى هذا الشعور مع الأحكام الجمعية التي يطلقها دهماء القوم أو الساذجين أو أولئك الذين يجرهم التعصب الذي يطلقه إعلام أجوف وغير منضبط؟! هل ينبغي للشخصيات السياسية أن تجعل من ظهورها مطية تركب عليها حمى الجاهلية أو العنصرية أو الطائفية؟ أم أن ...

أكمل القراءة »

مدنية الدولة ضرورة وليست خيارا

إن ألافا من السنين عاشتها البشرية متنقلة من تشكيلة اقتصادية اجتماعية إلى أخرى ومن شكل للحكم إلى أخر، مقدمة خلال هده المسيرة ألافا من الضحايا بصراعات قبلية طائفية مذهبية عرقية طبقية ،توصلت بعد كل هذه المعاناة وبعد الطفرة الصناعية الأولى إلى شكل من التعايش الاجتماعي، ينقل الصراعات الدموية إلى صراعات سياسية سلمية على أرضية إنهم بالدرجة الأولى بشر يمكن أن ...

أكمل القراءة »

متحولون قبل وبعد الثورة

لا يمكن للمتابع الحثيث أن يخطأ وجود تحولات جذرية، لدى شخصيات تعاقبت عليها أحداث الثورة، سواء من حيث انكارها في البداية، أو من ناحية اعتناقها في مراحله المختلفة. من الممكن أن تكون هذه الشخصيات مجرد شخصيات بسيطة، ليس بذات شعبية أو شهرة بين المتابعين، ولكن المتغيرات والانحناءات والتعرجات، في منحنيات هذه الشخصيات العادية ينبغي قراءته واستثمار أفق تحولاته، ليتمكن المتابع ...

أكمل القراءة »

في مدنية الدولة أيضا

في مقال سابق تحدثت فيه حول مدنية الدولة على أنها ضرورة وليست خيار و لاحظت من خلال تتبعي لبعض المقابلات التلفزيونية بعض الاشخاص أن هناك ليس فقط فهما خاطئا للدولة المدنية ،بل خلطا بالمفاهيم، الآن لكل مجال مفاهيمه وأدواته الخاصة به، فمثلا سمعت احدهم يقول : أني أريد دولة مدنية بمرجعية دينية إن هذا فرض علي أن أتحدث في الموضوع ...

أكمل القراءة »