الصحفي والمترجم والتشكيلي عبد القادر عبد اللي، وداعاً

نعت مواقع صحفية وإعلامية اليوم الكاتب الصحفي والمترجم “عبد القادر عبد اللي” ابن مدينة إدلب الذي توفي اليوم بمدينة أضنه في تركيا عن عمر يناهز /60/ عاماً بعد صراع مع مرض السرطان دام لأشهر.
وكتب عدداً من أصدقائه ومحبيه إن للعبد اللي الفضل في ترجمة أكثر من 55 كتاباً من كتب الأدب التركي، منها كتب عزيز نيسن وأورهان باموق، ولديه كتب في النقد التشكيلي الساخر، كما كتب في الشأن السياسي والثقافي التركي للعديد من الصحف والمجلات كصحيفة صدى الشام وموقع جيرون.
“خالد خليل” أحد معارفه كتب على صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: “لم يمنعه المرض من مواصلة الكتابة والنشر، في العدد الأخير من الجريدة زاويته ممتلئة بكلماته التي لم تش بأنه مُفارق، كان يقارع من خلالها السياسة والأحداث الدولية والشأن العام، عاش صحفياً ومات صحفياً، بقي ملتزماً حتى العدد الأخير”.
عبد القادر محمد خير عبد اللي من مواليد إدلب 1957 خريج جامعة المعمار سنان باسطنبول قسم فنون المسرح والمشهد، ماجستير في الرسوم المتحركة، كما درس في النمسا فن الإخراج ليعود فيما بعد إلى مدينته إدلب يدرس بها، ويعتبر العبد اللي من رواد الفن السريالي في سوريا، جاعلاً من بيته منتدى للأدباء والمفكرين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*