وفاة فتى سوري في مخيمات أورفا بضربة شمس

توفي “أحمد محمد ناصيف” ابن بلدة الفطيرة بريف إدلب الجنوبي، والنازح في مخيمات أورفا التركية، إثر ضربة شمس، تعرض لها يوم أمس الجمعة.
حسين الرزوق أحد أقرباء الشاب أحمد قال لزيتون: “لجأ أحمد أبن 17 عام مع عائلته إلى تركيا، منذ ثلاثة أعوام، وقد أقاموا في مخيم أورفا للاجئين السوريين، ونتيجة للإرتفاع الكبير في درجات الحرارة في المخيم، أصيب بضربة شمس قوية أدت إلى وفاته”.
وتشهد البلاد مرتفع جوي يصيب المناطق الشمالية من سوريا والجنوبية من تركيا حيث تصل درجات الحرارة في بعض الأحيان إلى أكثر من 43 درجة مئوية بحسب خبير الأرصاد الجوية “حسن زعتور”.
وحذر “الزعتور” من خروج الأطفال والكبار خارج المنزل لأوقات طويلة، وخاصة يوم غد الأحد، حيث من المتوقع أن تصل درجة الحرارة الى أكثر من 43 درجة مئوية.
وكانت الشرطة الحرة في إدلب قد أطلقت حملة توعية لكيفية الوقاية من ضربات الشمس وتلافيها، وكيفية اسعاف المصابين بها، بينت أعراضها بضيق حدقة العين مع إعياء شديد، ثم إغماء وتشنجات عصبية، يترافق مع إجهاد بالتنفس وارتفاع ضغط الدم في المرحلة الأولى.
وذكر المنشور أن الإصابة تترافق مع ارتفاع في درجة حرارة الجسم تصل حتى الـ 40 درجة، مع صداع ودوخة واحمرار الجلد وتوقف العرق.
ووجه المنشور المسعفين برفع قدمي المصاب، واستخدام المروحة لتخفيض درجة حرارة المصاب، واعطائه الكثير من السوائل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*