بعد تعطل اثنتين.. بنك الدم في كفرنبل بحاجة لحافظات جديدة

أطلق بنك الدم المركزي في مدينة كفرنبل، نداء استغاثة لضرورة تأمين حافظة دم جديدة، بعد تعطل حافظتين في البنك، إضافة للضغط الكبير نتيجة افتتاح مركز الثلاسيميا، الذي يقدم خدماته لما يزيد عن 350 طفل مصاب بهذا المرض.

مسؤول التواصل والتوثيق في بنك الدم رامي الحسني قال لزيتون: “سابقاً كان يحتوي البنك على 4 حافظات، تعطل منها اثنتين، وبقي اثنتين إحداهما مخصصة للبلازما، وأخرى لحفظ وحدات الدم، وحالياً نحتاح لحافظة إضافية لتخزين وحدات الدم الخاصة بمرض الثلاسيميا، ويصل سعرها إلى 5000$ ولكن نتيجة ضعف الإمكانيات المادية للبنك نعجز عن شرائها”.

وكان مركز الثلاسيميا أُنشأ داخل بنك الدم في وقت لاحق بعد افتتاح البنك، ويعتبر المركز الوحيد في ريف إدلب وهو مدعوم دوائياً من قبل منظمة الرعاية الطبية.

وبحسب تصريح سابق للمخبري محمد سليمان لزيتون، يجري المركز تحاليل خاصة ومجانية لمرضى الثلاسيميا، وهي تحاليل مكلفة جداً يصل سعرها إلى 20 ألف ليرة سورية، كما يحتاج مرضى الثلاسيميا لتبديل الدم بشكل شهري، وهو ما يوفره المركز بشكل مجاني أيضاً.

يذكر أن بنك الدم أنشأ بتاريخ 28 حزيران عام 2014 في مدينة كفرنبل، بهدف خدمة جرحى القصف والمعارك والحوادث، في تلك الفترة، إذ كانت تستخدم مكبرات الصوت في المساجد للإبلاغ عن حاجة المرضى إلى الدم، وفي أغلب الأحيان كان تأخر المتبرع يؤدي إلى وفاة الشخص المصاب، وهو ما دفع مجموعة من الممرضين والمخبريين لإنشائه، بغرض حفظ الدم فيه، وتوزيعه وقت الحاجة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*