استمرار بطولة “الشهيد يوسف الطراف” لكرة القدم في حاس

استمرت فعاليات بطولة الشهيد يوسف الطراف، الودية لكرة القدم، المقامة على أرضية الملعب الترابي في بلدة حاس بريف إدلب الجنوبي، والتي انطلقت في 27 حزيران الماضي، مستمرة حتى السابع عشر من الشهر الجاري.

وتقام البطولة برعاية نادي حاس الرياضي للناشئين، تخليداً لذكرى الشهيد الدكتور “يوسف الطراف”، ويشارك فيها 17 فريقاً من قرى وبلدات ريف إدلب الجنوبي، تم تقسيمهم على 4 مجموعات.

المشرف على البطولة طه الذكور قال لزيتون: “تم تنظيم هذه الدورة تخليداً وتكريماً لما قدمه الشهيد الدكتور يوسف الطراف للثورة السورية، وهي أيضاً تعتبر دورة تدريبية بهدف كسب الخبرة لدى اللاعبين المشاركين من كافة الفرق، والتجهيز للدوري العام لكرة القدم الذي سينطلق قريباً”.
ونوه الذكور لعدم وجود أي جهة تشرف على البطولة، حيث قام كل فريق مشارك بالبطولة بدفع مبلغ 5000 ليرة سورية، من أجل شراء هدايا للفريقين الفائزين بالمركز الأول والثاني.

كابتن فريق اتحاد كفرنبل علاء الوحيدة قال لزيتون: “شاركنا في هذه البطولة بمعزل عن نادي كفرنبل الرياضي، وتعتبر فرصة للاحتكاك بالفرق الأخرى وزيادة خبرة فريقنا، حيث أن معظم الفرق المشاركة تقدم أداء عالي، وتشهد معظم مباريات البطولة تنافساً كبيراً، بالإضافة للحضور الجماهيري الجيد، ولكن نعاني من ضعف خبرة الحكام في البطولة، فضلاً عن كون أرضية الملعب ترابية، مما يسبب بعض المشاكل لدينا كلاعبين”.

وتشهد البطولة حضوراً جماهيرياً جيداً تتعالى خلالها هتافات الجماهير، محمد النمر أحد أهالي بلدة حاس شرح لزيتون سبب حضوره المباريات قائلاً: “رغم كل ماحصل لنا نحن السوريين، سنستمر بممارسة حياتنا بشكل طبيعي، وهذه البطولة بمثابة بارقة الأمل، وخاصة أنها تجمع الشباب السوري من مختلف قرى وبلدات ريف إدلب”.
ولفت النمر إلى أن اسم البطولة ومكان إقامتها له وضع خاص في قلوب أبناء حاس، كونها تحمل اسم الشهيد ياسر الطراف، وتقام بمقربة من مكان المجزرة التي شهدتها البلدة، لتؤكد للعالم أنه مهما حصل من مجازر وقتل سيستمر الشعب بالحياة.

ويشارك في البطولة كل من (اتحاد كفرنبل) من مدينة كفرنبل، وخمسة فرق من بلدة حاس (الفاضل والنمور والهلال والشباب والناشئين)، وثلاثة فرق من بلدة كفروما هي (برنس والسهم الأحمر وشباب كفروما)، إضافة لفريقين من بلدة سفوهن (الجهاد والوفاء)، وفريقين من بلدة بسقلا (أهلي بسقلا والعمرين)، وفريق (حلم تلمنس) من تلمنس و(الكرامة) من بلدة معرزيتا، وفريق (الوحدة) من قرية جبالا.

يذكر أن الدكتور “يوسف الطراف” من أبناء بلدة حاس، استشهد بقصف لطائرات النظام على البلدة، بتاريخ 26 تشرين الأول من العام الفائت، وقد أسفر القصف حينها عن استشهاد أكثر من 40 شخصاً وعشرات الجرحى.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*