مؤسسات رسمية تعقد ندوة عن واقع الخدمات في المناطق المحررة

عقدت نقابة المهندسين الأحرار برعاية الهيئة السياسية في محافظة إدلب صباح اليوم، ندوة تحت عنوان الخدمات في المناطق المحررة بين الواقع والطموح في منتدى بوابة إدلب بمدينة سراقب، وذلك بحضور ممثلين عن الحكومة السورية المؤقتة والوزارات الخدمية والمجالس المحلية في المحافظة.

“حسن قدور” عضو نقابة المهندسين الأحرار قال لزيتون: “تم عقد هذه الندوة من أجل توضيح النقاط الهامة للمواطن بما يتعلق بعمل المؤسسات الخدمية، مع اقتراب انتخابات رئاسة المجلس المحلي في سراقب، وقد دعونا المرشحين لرئاسة المجلس من أجل توضيح خطة عملهم وعرض برامجهم الانتخابية على المواطن، والفعاليات المدنية والخدمية في المدينة”.

وأوضح “قدور” أن الندوة تهدف لتفعيل دور المجالس المحلية في تقديم الخدمات والاحتياجات، وتسيير أمور البلدات والمدن خلال الفترة القادمة، وإعادة بناء جسر الثقة بين المواطن والمجلس المحلي، والتعاون البناء من أجل خلق ظروف مناسبة للتقدم وتطوير العمل.

كما جاء في كلمة ألقاها رئيس الهيئة السياسية رضوان الأطرش: “نحتاج في المناطق المحررة إلى استثمار خيراتها، واستغلال مواردها، ووضعها في الصالح العام الذي ينعكس حتماً بشكل إيجابي على الجميع، ومرحلة تقديس الأفراد قد ولت وبدأت مرحلة جديدة تتمثل في عمل المؤسسات بوضع كافة الجهود المبذولة في المكان السليم والصحيح”.

بدوره أكد معاون وزير الإدارة المحلية أحمد قسوم خلال الندوة أن انتخابات سراقب هي أول تجربة على مستوى المناطق المحررة، ولفت إلى أن العمل المؤسساتي يقتضي من الحكومة السورية المؤقتة في بداية تشكيلها أن تكون متواجدة مع أهلها في الداخل السوري، لتفعيل دور المؤسسات والمجالس المحلية، وضرورة زيادة الترابط فيما بينها كونها تحمل الإدارة وليس الخدمات فقط.

في حين أوضح عضو المكتب التنفيذي في مجلس المحافظة محمد عارف في كلمته، أن مجلس المحافظة يسعى إلى تطوير واعادة تأهيل واقع الخدمات بعد دمار البنى التحتية نتيجة القصف، وتوزيع الأدوار والمهام من خلال خطط استراتيجية بتكاتف الجهود مع كافة المجالس.

واختتمت الندوة بتقديم الخطط الانتخابية من قبل مرشحي رئاسة المجلس المحلي في مدينة سراقب، وفتح باب الحوار مع المواطنين والفعاليات حول كل مايخص واقع الخدمات والعمل على تطويرها في المدينة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*