امتحانات منظمة ونسب نجاح عالية في مدينة الدانا

زيتون – مخلص الأحمد
على الرغم من مشكلة النقص في الكتب المدرسية التي عانت منها مدارس الدانا هذا العام، إلا أن نسبة النجاح في امتحانات الشهادتين الأساسية والثانوية كانت جيدة.
ورأى بعض العاملين في قطاع التعليم أن المعلمين في مدارس الدانا لا يتمتعون بالكفاءة والخبرة الكافية، فيما رأى البعض الآخر العكس تماماً.


نسب نجاح مرتفعة
رئيس مكتب الامتحانات في مجمع أطمة “حسان كلاوي” قال لزيتون: “كانت نسبة النجاح لهذا العام مرتفعة، إذ بلغت 73% في امتحانات الشهادة الثانوية و65%في امتحان شهادة التعليم الأساسي”. 
وأضاف “كلاوي”: “يعود ارتفاع نسبة النجاح إلى كفاءة الكادر التدريسي الموجود لدى التربية الحرة، إضافةً لتشكيل غرفة عمليات للامتحانات لأول مرة في امتحانات التربية الحرة، ووجود تنسيق بين رؤساء المراكز الامتحانية وغرفة العمليات على مدار الـ 24 ساعة”.
وعن سير الامتحانات قال مدير المكتب التربوي في مدينة الدانا “علي صمصوم” لزيتون: “سارت الامتحانات بشكل جيد، وذلك نتيجةً للتحضيرات التي قام بها المجلس المحلي، وظهرت خلالها عدة حالات غش تم التعامل مع مرتكبيها، ونالوا درجة الصفر في المواد التي تم ضبطهم أثناء محاولتهم الغش فيها”.
وأوضح “كلاوي” أن 100 طالب وطالبة في الشهادة الثانوية تقدموا باعتراضات على علاماتهم، استفاد منهم 11 طالباً، بينما تقدم 70 طالباً وطالبة من الفرع العلمي بطلبات للدورة التكميلية، و 45 من الفرع الأدبي، وذلك على مستوى المجمع التربوي، والذي يضم “الدانا، سرمدا، ترمانين، تل الكرامة، تلعاد، عقربات، قاح، والمخيمات”.
وعن مصير الطلاب الناجحين في الشهادة الثانوية قال “الصمصوم”: “يمكن للطلاب الناجحين في الشهادة الثانوية التسجيل في جامعة إدلب، والتي مقرها مدينة إدلب، أو في جامعة حلب والتي مقرها في مدينة الدانا، وكلتا الجامعتين تضمّان الكثير من الاختصاصات المتنوعة، كما يمكن للقادرين منهم الذهاب إلى تركيا ومتابعة دراستهم في جامعاتها، وذلك بعد اعتراف الحكومة التركية بالشهادات الصادرة عن الائتلاف”.

آراء متفاوتة في كفاءة المعلمين
شكّك البعض في كفاءة المعلمين في مدارس مدينة الدانا العامة على اختلاف تبعيتها، سواءً للنظام أم للتربية الحرة، في حين أكد البعض الآخر كفاءتهم.
مدير معهد الحكمة الخاص في مدينة الدانا “أحمد النجار” قال لزيتون: “هناك إقبال كبير من قبل الطلاب على المعاهد الخاصة في الدانا، وذلك بسبب عدم كفاءة الكادر التدريسي في مدارس النظام والتربية الحرة، وعدم توافر الكتب”. 
وأوضح “النجار” أن هناك ما يقارب الـ 900 طالباً وطالبة في الشهادتين الأساسية والثانوية في مدينة الدانا يدرسون في المعاهد الخاصة الثلاثة، وهي معهد “الحكمة” ومعهد “الألسن” ومعهد “شباب النهضة”.
وأرجع المعلم في معهد الحكمة “طلال عنقور” لجوء ذوي الطلاب لتسجيل أبنائهم في المعاهد الخاصة، إلى عدم كفاءة المعلمين، وعدم قدرتهم على إيصال الفكرة للطلاب، والذي يرجع بدوره إلى كثرة عدد الطلاب في الصف الواحد في المدارس العامة.
في حين أكد رئيس الهيئة التربوية في مدينة الدانا “فاضل فشيكو” لزيتون أن معلمي التربية الحرة يتمتعون بكفاءة عالية، ولدى معظمهم خبرة تتجاوز الـ 10 سنوات. 
وأضاف “فشيكو”: “هناك 5 نوادي صيفية تابعة للتربية الحرة في المدينة، وهي نادي في مدرسة بنات الدانا جيل الحرية، وناديين صباحيين ومسائيين في كلاً من مدرسة أنور ميا ومدرسة الدانا المحدثة، وهناك إقبال كبير على هذه النوادي الصيفية”.
وأكد مدير مدرسة بنات الدانا جيل الحرية “حسام خليل” وجود كادر تعليمي ذو خبرة جيدة في مدرسته، والدليل حسب رأيه نسبة النجاح الجيدة فيها، إذ تقدم لامتحانات شهادة التعليم الأساسي 40 طالبة من طالبات المدرسة، ونجح منهن 30 طالبة. 
“بلال القديري” من أهالي مدينة الدانا ووالد لطالبة في الصف التاسع قال لزيتون:

“كانت الامتحانات هذا العام منظمة أكثر من الأعوام السابقة، أما بالنسبة للمعلمين فهناك من لديه خبرة جيدة وعمل بالتعليم لسنوات عدة، وهناك المتخرجين حديثاً، والذين لا يمتلكون أية خبرة في مجال التدريس”.

ومن جانبه شدد “مأمون كلاوي” من أهالي الدانا على ضرورة تحمّل أولياء الطلاب لمسؤولياتهم، ومتابعة أبنائهم بالمواد النظرية فقط إن لم تكن لديهم القدرة على متابعتهم في المواد العلمية، وعلى ضرورة تواصل أهالي الطلاب بشكل دائم مع إدارة المدرسة للوقوف على مستوى أبنائهم التعليمي.
أما بالنسبة للمعلمين المفصولين من تربية النظام والتحضيرات للعام المقبل، قال “صمصوم”: “قامت مديرية التربية الحرة في العام الماضي بتأمين 200 وظيفة للمعلمين المفصولين من تربية النظام، وتعمل على تأمين عدد أكبر ضمن العام الدراسي المقبل، وذلك عبر تبنّي مدارس أخرى في مدينة الدانا، لتغطية العدد الكبير من الطلاب بعد الإقبال على التعليم في مدارسها، وتوظيف المعلمين المفصولين”، مؤكداً أن التربية الحرة تقوم حالياً بالتعاون مع المجلس المحلي في الدانا بتأهيل بعض المدارس.
ويبقى الطلاب والمعلمين بانتظار ما سيحمله لهم العام الدراسي القادم من مستجدات، آملين أن تسير بقطاع التعليم نحو الأفضل.

تعليق واحد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*