مبادرة لإدارة مدنية للمناطق المحررة في إدلب تحت حراسة عناصر الهيئة

قام عدد من الأكاديميين بالتعاون مع عدد من الفعاليات السياسية والمدنية، بإطلاق مبادرة الإدارة المدنية في المناطق المحررة، في اجتماع جرى اليوم الخميس، في مدرج كلية الطب بجامعة إدلب، تسعى لتشكيل حكومة أو إدارة مدنية في المناطق المحررة، وذلك بعد أيام من المبادرة التي أطلقها مجلس مدينة إدلب.
وقال رئيس جامعة إدلب الدكتور “محمد الشيخ” الذي ترأس لجنة إطلاق المبادرة في رده على سؤال عن عدم انضمام مبادرتهم إلى المبادرة التي دعا إليها مجلس مدينة إدلب: “تختلف هذه المبادرة عن مبادرة مجلس مدينة إدلب، وليس لها علاقة بها، وأن الهدف الوحيد الوحيد لهذه المبادرة هو تشكيل إدارة مدنية أو حكومة تقوم على خدمة المدنية في المناطق المحررة”.
وحضر الاجتماع الذي دعا إليه ما يسمى “المكتب الإعلامي لمبادرة الإدارة المدنية في المناطق المحررة”، عدد من الفعاليات المدنية، والشخصيات السياسية والعسكرية، من بينها العقيد المنشق “رياض الأسعد”، بالإضافة إلى عدد من الأكاديميين في كلية الشريعة بجامعة إدلب.
وشددت لجنة إطلاق المبادرة على استقلاليتها وتجردها من أي تبعية سياسية أو عسكرية، وأكدت على التمسك بمبادئ الثورة السورية، موضحةً أنه سيتم عقد مؤتمر وطني خلال الأيام القليلة القادمة.
وكان مجلس مدينة إدلب قد دعا إلى تشكيل حكومة إنقاذ وإدارة مدنية يتم تشكيلها في مؤتمر وطني شامل، لا تقتصر على محافظة إدلب وحدها، وإنما لكافة المناطق السورية المحررة، وذلك في 16 آب الجاري.
وقال رئيس مجلس مدينة إدلب “إسماعيل عنداني” في تصريح سابق لزيتون: “قد قمنا في مجلس مدينة إدلب بالتواصل مع العديد من الشخصيات والفعاليات سواء داخل محافظة إدلب أو خارجها، لدعم هذه المبادرة وتشكيل إدارة مدنية تخدم محافظة إدلب بشكل عام”.
الجدير بالذكر أن هيئة تحرير الشام كانت قد دعت لتشكيل حكومة مدنية عقب سيطرتها على معظم مدن وبلدات محافظة إدلب، وهو ما دفع البعض للتشكيك في استقلالية مبادرة الأكاديميين التي أطلقت اليوم، واعتبارها بداية لحكومة هيئة تحرير الشام، لا سيما أن الاجتماع قد عقد تحت حراسة عناصر هيئة تحرير الشام.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*