مع امتناع الأهالي عن الجباية وانقطاع الكهرباء.. كفرنبل بلا مياه

زيتون – محمد المحمود
في الأشهر الأخيرة الماضية، كانت كثرة الأعطال في خط الكهرباء الإنساني، تسبب مشكلة في خدمة المياه بمدينة كفرنبل، وتمنع القائمين عليها من اعتماد برنامج ثابت للضخ، بالإضافة إلى معاناة وحدة المياه والمجلس المحلي في المدينة من عدم وجود دعم لقطاع المياه، أو قدرة تشغيلية لعملية الضخ، فضلاً عن ضعف عملية الجباية في كفرنبل، ولكن بعد انقطاع التوتر الكهربائي عن المحافظة مؤخراً، وفي ظل استمرار الأسباب السابقة، توقفت عملية ضخ المياه في كفرنبل بشكل كامل، شأنها شأن الكثير من مدن وبلدات المحافظة، التي تأثرت سلباً بغياب الكهرباء عنها.
 

رئيس المجلس المحلي في مدينة كفرنبل “أحمد الحسني” قال لزيتون: لدينا وحدة مياه تابعة للمجلس المحلي لمدينة كفرنبل، وكانت هذه الوحدة في السابق تقوم بضخ المياه لكافة أحياء المدينة على التوتر الكهربائي، وبعد انقطاع التوتر الكهربائي لا تستطيع الوحدة التشغيل على الديزل، بسبب ضعف الإمكانيات، وعدم تجاوب الأهالي مع الجباية، ما انعكس سلباً على وضع خدمة المياه في المدينة”.
وأضاف “الحسني”: “وضع المياه في كفرنبل حالياً لا بأس به، وهناك بعض الآبار الجوفية الخاصة في المدينة، التي يستفيد منها الأهالي، بالإضافة للآبار الجوفية التابعة للمجلس المحلي في المدينة، ولكن المجلس يسعى ويتواصل مع العديد من المنظمات، في محاولة منه لتأمين الدعم لقطاع المياه، والحصول على مادة الديزل لتشغيل المولدات وضخ المياه لأهالي المدينة”.
وأوضح مدير وحدة مياه كفرنبل “محمد العرعور” أن قطاع المياه في المدينة يعاني حالياً من عدم وجود أي دعم أو أي جهة مانحة أو مساعدة في عملية الضخ، بالإضافة لانقطاع التيار الكهربائي، مما أدى لتوقف الضخ من قبل وحدة مياه كفرنبل.
وأضاف “العرعور”: “قمنا بالتواصل مع عدة منظمات من أجل تأمين دعم تشغيلي على الديزل، ولكن حتى الآن لم يصلنا رد من أي منظمة، ويتم تأمين المياه لمدينة كفرنبل عن طريق محطة مياه كفرنبل، التي تحتوي على خمسة آبار، كان بئران منها متوقفان عن العمل، تم صيانة بئر على نفقة الوحدة والمجلس المحلي، وبقي بئر متوقف عن العمل، وحالياً الضخ متوقف بسبب عدم توفر الديزل، والكلفة العالية لعملية الضخ بالاعتماد على الديزل وحده، وعدم التزام المشتركين بالدفع إذ لم تتجاوز نسبة الجباية 25% طول فترة تشغيل محطة الضخ”.
وقال “وليد الخالد” من أهالي كفرنبل لزيتون: وضع المياه حالياً في كفرنبل دون المستوى المقبول، ونقوم بشراء المياه من الصهاريج، فبعد انقطاع التوتر الكهربائي عن محافظة إدلب، توقف ضخ المياه في مدينة كفرنبل، بسبب عدم القدرة على تأمين تكاليف الضخ، ويجب العمل على حل هذه المشكلة”.

وكانت وحدة مياه كفرنبل قد اعتمدت في الفترة الواقعة ما بين كانون الثاني وآذار من العام الحالي 2017، على كمية من الديزل قدمتها إحدى المنظمات للوحدة، التي قامت باستخدامها كرديف للتيار الكهربائي في الفترة المذكورة، وبعد هذا التاريخ بات الضخ يتم اعتماداً على التيار الكهربائي فقط، وتم رفع دراسة لعدة منظمات من أجل أعمال صيانة وتوسعة الشبكة، ولكن حتى الآن لم يتم اعتماد هذه الدراسة من قبل أي جهة، بحسب مدير وحدة مياه كفرنبل، الذي أكد أن أبرز المعوقات التي تواجه عمل وحدة المياه في كفرنبل، تتمثل بالتعدي على شبكة المياه بشكل جائر من قبل البعض، وضعف استجابة الأهالي لدفع مبلغ الجباية.
“ماجد بريش” من أهالي مدينة كفرنبل قال لزيتون: “بعد انقطاع التوتر الكهربائي تدهور وضع المياه بشكل كبير، وتوقف ضخ المياه عن المنازل، وبرأيي أن الجباية ضرورية وتنعكس بشكل إيجابي وجيد على واقع المياه في المدينة، ومن الواجب الالتزام بدفعها”.
بينما رأى “يزن عيسى” من أهالي المدينة أن وضع المياه أصبح سيئاً بعد انقطاع التوتر الكهربائي، وأن المشكلة تستوجب إيجاد حل لها، وأنه يجب أن يتم فصل شبكات المياه عن المشتركين الذين لا يدفعون مبلغ الجباية، وضخ المياه فقط للمنازل التي يلتزم أصحابها بدفع الجباية.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*