المجالس المحلية في الريف الغربي تصف تحرير الشام بالبغي.. ودارة عزة ينأى بالمدينة

أدان بيان صدر عن عدة مجالس محلية في ريف حلب الغربي اليوم هيئة تحرير الشام ببغيها على حركة نور الدين الزنكي متهمة الهيئة بأن اعتدائها على الفصائل هدفه تسليم المناطق المحررة إلى قوات النظام.
وقال البيان أن المجالس المحلية في ريف حلب الغربي وهي كلا من المجلس المحلي في عينجارة، والهوتة وكربسين وبابيص، تدين ما تقوم به هيئة تحرير الشام في بغيها على حركة نور الدين الزنكي واستهدافها للمدنيين الأمنين دون رحمة أو هوادة، متعهدة بأنها لن تدخر جهداً في الدفاع عن أهلها وثورتها.
من جانبه أكد المجلس المحلي لمدينة دارة عزة في بيان له اليوم، على أن جميع المباني والمرافق العامة وجميع الأعمال في المدينة تتم بإدارة وإِراف المجلس المحلي لمدينة دارة عزة باعتباره الهيئة المدنية العليا الممثلة للشعب في المدينة.
وأعلن المجلس أن المدينة خالية من أي مقر عسكري أو جهة عسكرية مسيطرة على أي مرفق عام من مرافق المدينة.
وأستنكر المجلس في بيانه أي عمل أو هجوم عسكري على المدينة أو أطرافها من قبل أي جهة عسكرية كانت، وإن للمدينة حدود جبهة وحيدة وهي الحدود مع الوحدات الكردية والتي انتشر فيها الجيش التركي، مؤكدا على عدم وجود أي مبرر لأي جهة كانت لجر أي عمل عسكري لمدينة دارة عزة، مشيرا إلى المركة التي قامت حركة نور الدين الزنكي بجرها إلى داخل مدينة دارة عزة بتاريخ 11 تشرين الثاني من العام الحالي، والتي استخدم فيها الآليات العسكرية الثقيلة، وسبقها إطلاق قذائف صاروخية ورشاشات متوسطة بشكل عشوائي على المدينة.
وعدد البيان الأضرار التي لحقت بالمدينة نتيجة المعركة المذكورة منها استشهاد ثلاث أشخاص مدنيين، وإصابة عدة أشخاص بينهم نساء وأطفال، وأضرار في المنازل والأملاك الخاصة، إضافة إلى أضرار بشبكة الكهرباء العامة وشبكة الهاتف ما سيترتب عليها نفقات مالية كبيرة لإعادتها.
وأدان المجلس باعتباره الجهة المدينة الحاكمة في المدينة هذه الممارسات والاعتداءات الهمجية على المدينة والمدنيين متسائلا عن مدى ثورية وإنسانية ووظنية وأخلاقية كل مشارك أو أمر بها.
وطالب البيان في ختامه من الجميع التفكر وتحكيم العقل والمنطق، كما طالب جميع الأحرار السوريين والمنظمات والهيئات المحلية والدولية إدانة هذه الاعتداءات، والعمل على محاسبة منفذيها والأمرين بها واعتبارها جريمة بحق الإنسانية.
وفي سياق متصل أعلن فصيل أجناد الشام انضمامه لهيئة تحرير الشام في بيان جاء على لسان قائده العام “أبو إبراهيم الديري” جاء فيه: استجابة منا لما تطلبه المرحلة الحالية من رص للصفوف وتآخي الفصائل نعلن نحن في أجناد الشام بيعتنا لهيئة تحرير الشام.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*