مجموعة تابعة للجيش الحر تسحل شاب من أجل 7 آلاف ليرة.. والنتيجة

تناقلت وسائل التواصل الاجتماعي مقطعاً مصوراً، يظهر فيه مجموعة مسلحة تقوم بتعذيب شاب، عبر سحله بشاحنة، ويُسمع في المقطع صوت مصوره وهو يُعرف عن المجموعة بانها كتيبة أنصار أبو الوليد، فيما يُسمع صوت أحد العناصر وهو يوجه تهمة سرقة 7 ألاف ليرة سورية للضحية.
ولاقي المقطع المصور ردود فعل غاضبة من السوريين، لا سيما بعد التعرف على أبرز العناصر الموجودين في المشاهد والمدعو “زكريا مصطفى نبهان” والملقب بأبو الوليد من مرتبات الفرقة التاسعة التابعة للجيش الحر.
من جهتها سارعت الفرقة التاسعة لإصدار بيان قالت فيه: “إننا في الفرقة التاسعة قوات خاصة، قادة وأفراد، لا نرضى بهكذا أفعال تضر بثورتنا وتهين دماء شهدائنا، ونوضح أن هذه العصابة غير منتسبة لصفوف الفرقة”
وأضاف البيان: “بعد متابعة الفيديو لاحظنا وجود أحد العناصر المنتسبين لصفوف الفرقة حديثاً، وبعد التأكد من هوية المدعو أبو الوليد الذي ظهر في فيديو التعذيب، أمرت قيادة الفرقة بإلقاء القبض عليه، وزجه في السجن لتسليمه للمحكمة العسكرية لنيل العقاب الذي يستحقه.
كما أكد النقيب “عبد الناصر أبو جلال” قائد الفرقة التاسعة أنه تم اعتقال “النبهان” مباشرة، وتم التواصل مع المحكمة واللجنة الأمنية في مدينة جرابلس الذين سيقومون بالتحقيق معه، مشيراً إلى تواصلهم مع الفصائل الأخرى لملاحقة باقي الأفراد الذين ظهروا بالفيديو”. 
من جانبها أصدرت المؤسسة الأمنية لمدينة جرابلس وريفها، مقطعاً مصوراً أكدت فيه استلامها للنبهان، ويظهر فيه المتهم وهو يعترف بجريمة التعذيب في وقت سابق، كان يعمل فيه ضمن لواء المعتصم، مؤكداً على عدم معرفة اللواء بالحادثة، كما قدم المتهم اعتذاره للجيش الحر والمدنيين.
يذكر أن زكريا مصطفى نبهان من مواليد حلب، حي الصالحين، يبلغ من العمر 34 عام، عمل ضمن لواء المعتصم من عام ونصف، ولم يمض على انضمامه للفرقة التاسعة سوى 25 يوم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*