اشتباكات عنيفة بين هيئة تحرير الشام وجند الملاحم المنشق عنها

قتل شخص على الأقل وأصيب آخرون، جراء اشتباكات عنيفة جرت مساء أمس الأحد، بين هيئة تحرير الشام ولواء جند الملاحم المنشق عنها في منطقة جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.
وقالت مصادر ميدانية أن الاشتباكات قد بدأت في قرية إبلين بجبل الزاوية، بعد هجوم عنيف شنه عناصر من هيئة تحرير الشام، على مقرات تابعة لفصيل جند الملاحم، أسفرت عن مقتل القيادي في جند الملاحم “أبو حسن خطاب”.
وأضافت المصادر أن الاشتباكات امتدت لتشمل سهل الروج وقرى بليون والبارة وبلشون والهبيط وحيش، وتمكن فصيل جند الملاحم من السيطرة على أغلبها فيما تزال الاشتباكات مستمرة حتى اليوم.
وقالت مصادر أهلية أن توترات عائلية ترافقت مع الاشتباكات، نتيجة لانتماءات أفرادها للطرفين المتقاتلين.
كما وقعت مشادات وإطلاق نار في مشفى كفرنبل الجراحي مساء أمس، نتيجة لمحاولات اعتقال المصابين في المشفى من قبل فصيل جند الملاحم.
وتزامنت الاشتباكات مع توترات وفوضى أمنية بريف إدلب، أبرزها انفجار عبوة ناسفة بسيارة قائد الشرطة الإسلامية “خالد أنيس الموسى” في قرية “بسقلا”، وانفجار عبوة أخرى في سيارة ابو زيد مسؤول الكهرباء في إدارة الخدمات بمدينة خان شيخون، كما داهمت مجموعة عناصر هيئة تحرير الشام مدرسة الشهيد فاروق أمانة الابتدائية في قرية جوزف وقامت بخطف مدير المدرسة الأستاذ “عبدالرحمن الأطرش” دون معرفة السبب.
يذكر أن هيئة تحرير الشام كانت قد شكلت فصيل جند الملاحم، لتضم إليه بقايا عناصر تنظيم جند الأقصى سابقاً، إثر تفكيكها للتنظيم.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*